زعيم التمرد السابق وزيرا للدفاع في تشاد   
الاثنين 16/2/1428 هـ - الموافق 5/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)
عبد الكريم (يسار) سبق أن طلب من قادة المعارضة إلقاء السلاح (الفرنسية-أرشيف) 

أمر رئيس الوزراء التشادي الجديد بتعيين زعيم المتمردين السابق محمد نور عبد الكريم بمنصب وزير الدفاع, وذلك بعد شهرين على توقيع اتفاق سلام أنهى تمرد أحد فصائل التمرد على الرئيس إدريس ديبي.
 
وكان عبد الكريم قائد الجبهة المتحدة للتغير الديمقراطي التي شنت غارة على العاصمة التشادية نجامينا في أبريل/نيسان الماضي والتي أسفرت عن مقتل مئات الأشخاص. غير أن العداءات داخل الحركة حالت دون استمرارها وأحدثت انقسامات فيها.
 
وقد وقع عبد الكريم على اتفاق سلام مع الحكومة التشادية بوساطة مباشرة من العقيد الليبي معمر القذافي في طرابلس في ديسمبر/كانون الثاني الماضي. ودعا زعيم التمرد السابق أقرانه القادة في حركة الجبهة المتحدة للتغير الديمقراطي إلى التوقف عن القتال, لكن القادة الآخرين رفضوا الامتثال لهذه الدعوة.
 
ووصل عبد الكريم إلى هذا المنصب بعد أن أصبح نور الدين ديلوا قصير رئيسا للوزراء عقب وفاة سلفه بنوبة قلبية في 23 فبراير/شباط الماضي. كما عين المتحدث باسم الجبهة المتحدة لاونا راؤول في منصب وزاري آخر هو المنسق العام مع المجلس الوطني (البرلمان). وهذان المنصبان منحا للجبهة المتحدة في إطار تسعة وزراء دخلوا الحكومة التشادية مؤخرا.
 
ويواجه ديبي الذي فاز بفترة رئاسية جديدة تمتد خمس سنوات في الانتخابات العامة في مايو/أيار الماضي, معارضة واسعة لسياساته التي حكم بها البلاد أكثر من 17 عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة