طهران تسنتكر هجوم باول على محافظيها   
الثلاثاء 1424/9/18 هـ - الموافق 11/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
أدان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي بشدة تصريحات وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي شن هجوما عنيفا على رجال الدين المحافظين في إيران.
وقال إن "مثل هذه التصريحات تشكل تدخلا في الشؤون الداخلية الإيرانية".

وأضاف أن تصريحات وتفسيرات المسؤولين الأميركين بخصوص الإسلام والمسلمين "تثبت جهلهم بالإسلام والمسلمين والحال هي نفسها بخصوص العديد من المواضيع الأخرى" مثل العراق والشرق الأوسط والديمقراطية.

واعتبر المسؤول الإيراني أن هذه التصريحات تضر بمصداقية الولايات المتحدة وتعكس غضبها "إزاء تقدم الإسلام السياسي في العالم".

وكان باول قد ذكر في خطاب بجامعة في نيويورك بشأن جهود واشنطن لتشجيع الديمقراطية في العالم العربي والإسلامي أن رجال الدين في طهران لا يستطيعون حرمان الإيرانيين من رغباتهم في الإصلاح.

وأضاف باول أن الإيرانيين يريدون استعادة حريتهم و"لا يريدون التخلي عن الإسلام في حياتهم بل يريدون التحرر من الذين جروا الإسلام إلى ساحة السياسة".

وأشار الوزير الأميركي إلى أنه رغم ما أسماه قمع الطلاب الإصلاحيين ووسائل الإعلام، عبر عشرات الآلاف من الايرانيين -بينهم عدد كبير من النساء- عن ترحيبهم بشيرين عبادي التي منحت جائزة نوبل للسلام لهذا العام عند عودتها إلى إيران الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة