حكم قضائي على إيران بتعويض عائلات جنود أميركيين   
السبت 25/8/1428 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:30 (مكة المكرمة)، 23:30 (غرينتش)

المارينز غادروا بيروت بعد تفجير مقرهم عام 1983 (رويترز-أرشيف)

حكم قاض فدرالي أميركي الجمعة في واشنطن على إيران بدفع تعويض قدره 2.65 مليار دولار لتعويض عائلات 241 جنديا من المارينز قتلوا بتفجير المقر الذي كانوا فيه في بيروت عام 1983.

وقال القاضي رويس لامبرث الذي أصدر الحكم إنه رغم مرور عشرين عاما على الحادث، "من الواضح حسب الشهادات أن المعاناة الهائلة التي حصلت في ذلك اليوم كان لها آثار دائمة على المشتكين".

وأضاف أن "هؤلاء الأفراد الذين انكسرت قلوبهم ومشاعرهم للأبد انتظروا حوالي ربع قرن بصبر ليتم إنصافهم".

وكان تفجير بشاحنة مفخخة محملة بـ19 طنا من المتفجرات استهدف في 23 من أكتوبر/تشرين الأول عام 1983 المقر العام للقوات الأميركية في بيروت في تلك الفترة وأودى بحياة 241 من جنود المارينز.

وتنسب السلطات الأميركية تفجير مقر قواتها سنة 1983 لحزب الله اللبناني، وتتهم في الوقت نفسه إيران بدعمه، وهو ما ترفضه طهران نافية أي علاقة لها بالتفجير.

وقد تقدم نحو ألف من أقرباء جنود المارينز الذين قتلوا في التفجير بشكوى أمام القضاء الأميركي في مارس/آذار 2003 حملوا فيها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووزارتيها في الإعلام والأمن "مسؤولية الاعتداء لأنها قدمت المساعدة والدعم المادي إلى حزب الله".

وشجع العائلات على تقديم شكواها قبول ليبيا تعويض عائلات ضحايا ما عرف بقضية لوكربي التي اتهمت فيها الولايات المتحدة مواطنين ليبيين بتفجير طائرة ركاب تابعة لشركة بام الأميركية سنة 1988.

ويعد تفجير بيروت 1983 أسوأ استهداف تعرضت له المصالح الأميركية قبل تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة