الأطباء يحذرون من التسمم الشمسي في فصل الصيف   
الخميس 1422/3/22 هـ - الموافق 14/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذّر باحثون مختصون من خطورة الإصابة بالتسمم الشمسي في أوقات الصيف الحارة.. وأوضح الدكتور إيريك آندرسون, أخصائي طب الأسرة في الأكاديمية الأميركية لطب العائلة, أن التسمم الشمسي هو شكل من أشكال الحروق الشمسية الشديدة, حيث يصاب المريض بحمى ودوخة وتورم الأنسجة, إضافة لانتفاخ الوجه والأطراف وظهور نتوءات وبثور وقروح مؤلمة.

وقال إن التسمم الشمسي يحدث بسبب الإفراط في التعرض لأشعة الشمس, وخاصة عند الاشخاص الذين لم يطوّروا تحملا تدريجيا لها, ولكن يمكن تجنبها باتخاذ الاحتياطات المناسبة كارتداء الملابس الساترة والقبعات والواقيات الشمسية وتجنب التعرض للشمس في منتصف النهار.

وأشار إلى أن بعض مواد التجميل والعلاجات قد تسبب "تحسس ضوئي", بمعنى أنها تزيد حساسية الجسم للضوء, كمزيلات الرائحة, والعطور والصابون, إضافة إلى المنتجات العشبية والأدوية المضادة للالتهاب مثل الآيبوبروفين, أما الأدوية الأكثر شيوعا والتي تسبب الحساسية الضوئية فتضم مدرّات البول والمضادات الحيوية مثل التتراسايكلين, ومضادات كآبة معينة تشمل إيلافيل, والمهدئات مثل فينوثيازين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة