الخرطوم ترفض ضغوط واشنطن ووجود برونك   
الجمعة 1427/9/28 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

آندرو ناتسيوس فشل في إقناع الخرطوم بقبول القوات الأممية(الفرنسية)

اختتم المبعوث الأميركي آندرو ناتسيوس زيارته للسودان حيث قوبل بإصرار من الخرطوم على رفض نشر قوات الأمم المتحدة في إقليم دافور.

وقال غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني بعد محادثات مع المبعوث الأميركي إنّ موقف بلاده لم يتغير لكنه أكد في الوقت نفسه موافقة الخرطوم على تقديم الدعم الأممي لقوات الاتحاد الأفريقي.

وفي أديس أبابا أعلن أمس رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري أن عددا من قادة الاتحاد سيتوجهون قريبا إلى الخرطوم لبحث الأوضاع في دارفور مع الرئيس السوداني عمر البشير. ويضم الوفد رؤساء الكونغو دنيس ساسو نغيسو والسنغال عبد الله واد ونيجيريا أولوسيغون أوباسانجو والغابون عمر بونغو.

وأكد كوناري ضرورة انضمام جميع فصائل المتمردين إلى اتفاق أبوجا وأوضح أن المسألة ليست مسألة قوة الجيش السوداني "لأنه لن يكون هناك انتصار عسكري في دارفور".

خليل إبراهيم اكد استعداده للتفاوض (الفرنسية-أرشيف)
المتمردون
في سياق متصل أكد زعيم حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم أحمد استعداد الحركة للتفاوض مع الحكومة السودانية على أن تعترف بالحكم الذاتي للمنطقة معتبرا ذلك مفتاح حل الأزمة.

وقال إبراهيم إن اتفاق أبوجا لم يبلغ مستوى طموحات حركته ومن الضروي إعادة التفاوض بشأنه. وأكد أن مجموعته مستعدة للرد إيجابيا على مختلف المبادرات الرامية إلى إعادة اطلاق عملية السلام بالإقليم.

وكانت العدل والمساواة انضمت لما سمي بجبهة الخلاص الوطني التي ضمت فصائل المتمردين الرافضين لاتفاق السلام الذي وقعه فصيل مني أركو ميناوي بحركة تحرير السودان.

أزمة برونك
أما الجيش السوداني فقد أعلن أن مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان يان برونك شخص غير مرغوب فيه. وقال بيان لقيادة القوات المسلحة إن برونك "هاجم الجيش وتشكل تحركاته خطرا عسكريا وتؤثر سلبا على عمل القوات المسلحة"، وذلك لتعامله مع المتمردين وزياراته لمختلف أنحاء البلاد دون تصديق من الحكومة.

يان برونك تحدث عن انهيار معنويات الجيش السوداني(الفرنسية-أرشيف)
واتهم البيان المبعوث الأممي بالتدخل السافر في شؤون الجيش وشن حرب نفسية بنشر معلومات مغلوطة تشكك في قدرات القوات السودانية.

كان برونك قد ذكر في موقعه على شبكة الإنترنت أن الجيش السوداني تعرض لهزيمتين في معارك مؤخرا مع المتمردين في ولاية شمال دارفور قرب الحدود التشادية. وتحدث المبعوث الأممي عن انهيار في معنويات الجنود ورفضهم تنفيذ أوامر القتال مؤكدا إجراء تغييرات في صفوف قيادات الجيش بالمنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة