تظاهرات احتجاج بأوكرانيا تدفع جنودا أميركيين لمغادرتها   
الاثنين 1427/5/16 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:11 (مكة المكرمة)، 8:11 (غرينتش)

آليات أميركية تنتظر المناورات(الفرنسية)
دفعت تظاهرات معادية لحلف شمال الأطلسي في شبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا, جنودا أميركيين جاؤوا للإعداد لمناورات أميركية أوكرانية مشتركة لمغادرة البلاد والعودة إلى بلادهم.

 

إذ أحاطت مئات من المحتجين المؤيدين لروسيا بجنود الاحتياط الأميركيين البالغ عددهم 200 أثناء وجودهم في شبه جزيرة القرم للتحضير لإجراء مناورات "نسيم البحر 2006 " في يوليو/تموز المقبل.

 

وعرض التلفزيون مشاهد لمجموعة أولى من 100 جندي وهي تغادر قاعدتها بينما أعلن متحدث باسم البحرية الأوكرانية أن الدفعة الثانية ستغادر اليوم. وفي حين كانت ثلاث حافلات تقل الجنود المغادرين, كان المحتجون ينشدون الأناشيد الوطنية السوفياتية.

 

وتسود مشاعر شديدة العداء للحلف الأطلسي في شبه جزيرة القرم التي هي في الأصل أراض روسية ضمها الرئيس السوفياتي الأسبق نيكيتا خريتشوف عام 1954 إلى أوكرانيا ويقطنها العديد من الناطقين بالروسية وتستخدم قاعدة للأسطول الروسي.

  

هذه التطور أثارت شكوكا بشأن إجراء المناورات التي أراد الرئيس الأوكراني المؤيد للغرب فيكتور يوتشينكو إجراءها بهدف الانضمام لحلف شمال الأطلسي, رغم تنديد روسيا الجار العملاق لأوكرانيا بها.

 

كما أن أي مناورات تشترط موافقة البرلمان بسبب وجود قوات أجنبية على الأراضي الأوكرانية, وهو أمر مشكوك فيه لأن البرلمان مصاب بالشلل نتيجة المحادثات البطيئة لتشكيل حكومة ائتلافية منذ الانتخابات غير الحاسمة التي جرت في مارس/ آذار الماضي.

 

وفي هذا السياق قررت سلطات كييف تأجيل مناورات أوكرانية بريطانية كان من المقرر أن تنطلق غدا في جنوب البلاد، إلى أجل غير مسمى.

 

أما المتحدث باسم السفارة الأميركية في أوكرانيا فقد عبر عن انزعاج واشنطن من أن عسكرييها "لم يتمكنوا من إنجاز مخططاتهم التي هي مفيدة للعسكريين الأوكرانيين".  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة