احتجاج عراقي جديد على السفير السعودي   
الجمعة 12/9/1437 هـ - الموافق 17/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

حذرت وزارة الخارجية العراقية السفير السعودي في العراق ثامر السبهان مجددا مما وصفته بتوظيف مهامه الدبلوماسية لتأجيج خطاب الطائفية في البلاد، و"نقل خصومة بلاده مع بلدان أخرى".

ودعت الوزارة السفير السعودي إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق، والعمل على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحتج فيها العراق على السفير السعودي، فقد استدعته الخارجية العراقية في يناير/كانون الثاني الماضي، احتجاجا على تصريحات له حول عدم قبول السنة والأكراد قوات الحشد الشعبي.

وكان السفير السعودي وصل العراق في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مع بداية استئناف العلاقات بين البلدين، بعد قطيعة استمرت نحو 25 سنة.

وتعليقا على الاحتجاج العراقي الأخير، قال الباحث السعودي في العلوم السياسية والعلاقات الدولية هشام الغنام إن على جميع الأطراف في هذه المنطقة، خاصة العربية منها، أن تعي دور المملكة الجديد.

وشدد الباحث الغانم -في نشرة سابقة للجزيرة- على أن السعودية حريصة على وحدة العراق وانخراط كافة الأطياف في العملية السياسية دون إقصاء، وبعيدا عن اليد الإيرانية، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن دور السعودية في العراق هو دور طبيعي ولا يعني التدخل في شؤونه، مضيفا أن المملكة لا تقبل أن ترى نظاما يستخدم المليشيا التي تقتات على الطائفية لقتل مكون أساسي من شعبه، كما قال.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير طالب -في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي أواخر الشهر الماضي- إيران بكفّ يدها والانسحاب من العراق، مشيرا إلى أن طهران هي من أرسلت مليشيا شيعية إلى كل من سوريا والعراق، كما أرسلت خلايا إلى دول أخرى من بينها السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة