حملات في غزة لدعم المصريين   
الاثنين 27/2/1432 هـ - الموافق 31/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)
صاحب محل تجاري في غزة يتابع تطورات الأحداث في مصر (الجزيرة)

الجزيرة نت-غزة
 
أطلق فلسطينيون في قطاع غزة حملة تضامنية مع الشعب المصري في ثورته ضد نظام حسني مبارك، تشمل التبرع بالدم لصالح الجرحى والمصابين الذين سقطوا في المظاهرات المستمرة منذ أسبوع.

وفي هذا السياق بدأ الصحفي محمد نجيب الجبور من مدينة خان يونس بحملة تبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الجرحى والمصابين في المستشفيات المصرية.
 
وأكد الجبور –وهو منسق حملة دعم شباب مصر- استجابة عشرات الشباب من مختلف محافظات القطاع للحملة، مشيرا إلى أنه استقبل منذ بدء الحملة مئات المكالمات الهاتفية من المواطنين الداعمين لثورة الشباب المصري ومطالبه التي وصفها بالعادلة في إزالة النظام بكل أركانه وشخصياته.

وقال إنه قرر البدء بحملة التبرع بالدم في بنك الدم التابع لمستشفى ناصر بمحافظة خان يونس، مؤكدا أنه سيواصل حملته حتى يحقق الشباب المصري ما يصبو إليه من مطالب.

ومن جهة أخرى، طالب الجبور الرئيس المصري حسني مبارك بالنزول عند رغبه شعبه الذي قال إنه يرفض سياسة نظامه الديكتاتوري المنحازة لأميركا وإسرائيل على حساب قضاياه المصيرية والمركزية.

وأكد أن الشعب المصري لديه القيادات والخبرات الوطنية القادرة على قيادة المركبة والوصول بها إلى بر الأمان الذي عجز النظام الحالي عن تحقيقه لصالح الشعب المصري.

وقال الجبور "منذ بداية الأحداث وأنا أتابع عن كثب ما يجري من ثورة شعبية يقودها شباب مصر العظيم، ولأنني أنتمي لهذا البلد الطاهر أشعر أن من حقي ومن واجب هذه الأرض المباركة التي عاش فيها أجدادي ولازال يقطنها أقاربي وأبناء عمومتي علي أن أقوم بأقل القليل للوقوف إلى جانبها".

من مظاهرات مصر (الفرنسية)
توقيعات
ومن جانب آخر أطلق شبان فلسطينيون حملة توقيعات إلكترونية "للتضامن مع الشعب المصري الشقيق والوقوف إلى جانب ثورته الشعبية من أجل الكرامة والحرية والسيادة والديمقراطية".

وقالوا في بيان –وصل الجزيرة نسخة منه- إن الشعب العربي الفلسطيني في كل مكان يهتف بصوت واحد "تحيا مصر، تحيا مصر، تماما كما هتفنا بالأمس لانتصار ثورة تونس الحرة والمظفرة".

وذكر البيان أن هذه التوقيعات ستسلم إلى السفير المصري في هيئة الأمم المتحدة وستعلن "رفضها لسياسة القتل والقمع التي تمارس بحق الشعب المصري الشقيق"، وأكد ثقته بقدرة مصر على مواصلة ثورتها وصنع انتصارها الحتمي.
 
وعلى شبكة الإنترنت وموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، نشر عشرات الفلسطينيين رسائل تضامنية مع مصر وشعبها في ظل ما أطلقوا عليه الثورة، كما اعتبروا أن إغلاق مكاتب شبكة الجزيرة في مصر ضعف من النظام سينقلب عليه.

وكتب سكان غزة والصحفيون على الموقع الاجتماعي شعارات تدعو لجعل محمد البرادعي الرئيس الانتقالي لمصر لحين إجراء انتخابات وطنية ونزيهة في مصر، كما طالبوا الحكومة المقبلة في مصر –بعد التغيير- أن تخفف القيود على أهالي غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة