واشنطن تنفي عزمها اجتياح كوريا الشمالية   
الثلاثاء 1423/11/4 هـ - الموافق 7/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسؤولون وزوار يشاهدون صب الإسمنت في أساسات مفاعل كوري شمالي (أرشيف)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الاثنين إن الولايات المتحدة لا تنوي على الإطلاق مهاجمة كوريا الشمالية, وإن الأزمة مع بيونغ يانغ يمكن تسويتها بطريقة سلمية ودبلوماسية. وأشار في تصريحات صحفية عقب اجتماع حكومته بالبيت الأبيض إلى أنهم ينتظرون من كوريا الشمالية أن تحترم واجباتها واتفاقاتها وتمتنع عن تطوير أسلحة نووية.

في غضون ذلك أعلنت الأمم المتحدة أنها أوفدت مبعوثا خاصا إلى كوريا الشمالية لتقييم الموقف الإنساني هناك. وقالت هوا جانغ المتحدثة باسم الأمم المتحدة إن من المتوقع وصول الدبلوماسي موريس سترونغ -وهو كندي الجنسية- إلى كوريا الشمالية هذا الأسبوع, بعد توقف في العاصمة الصينية بكين.

كوريون شماليون يزرعون الأرز في إحدى المزارع الجماعية

ويتزامن وصول المبعوث الدولي مع تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية, بعد أن طردت بيونغ يانغ الشهر الماضي مفتشي المنظمة الدولية وقامت بتشغيل مفاعل نووي مجمد بموجب اتفاق أبرم مع الولايات المتحدة عام 1994.

من جهته أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في فيينا أمس أن المجتمع الدولي لن يتفاوض مع كوريا الشمالية بشأن برنامجها النووي تحت تهديد الابتزاز.

وأضاف أنه إذا ما نفذت بيونغ يانغ التزاماتها, فإن بعض الدول من بينها الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية أبدت استعدادها لبحث مسألة تقديم ضمانات أمنية ومساعدة اقتصادية لها. وأوضح أن المجموعة الدولية مستعدة لبدء حوار حول المسائل الأمنية والمساعدة الاقتصادية, مضيفا أن "مخالفة الالتزامات حول الحد من انتشار الأسلحة لن يكون مسموحا بها".

وقد أعربت الدول الـ 35 الأعضاء بمجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أسفها لانتهاك بيونغ يانغ معاهدة عدم الانتشار النووي, ودعت كوريا الشمالية إلى احترام تعهداتها

وشجبت الوكالة في اجتماعها الطارئ بفيينا قيام بيونغ يانغ بطرد مفتشي الأمم المتحدة الشهر الماضي, وطالبتها بالنهوض بواجباتها بموجب اتفاقية حظر الانتشار النووي. إلا أن الوكالة لم تحدد مهلة زمنية لانصياع كوريا الشمالية, كما لم تهدد بعواقب معينة إذا واصلت تلك الدولة تحديها للطلبات الخاصة بالتخلي عن برنامجها النووي والسماح بعودة المفتشين إلى مجمع يونغبيون النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة