الفلبين: التدخل الأميركي هدفه اجتثاث الإرهاب   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أميركان في جزيرة باسيلان حيث تجري تدريبات مشتركة مع القوات الفلبينية (أرشيف)
أعلن مسؤول فلبيني كبير أن القوات الأميركية تقوم بتدريب القوات الفلبينية ليس فقط للقضاء على جماعة أبو سياف المتهمة بعلاقاتها مع تنظيم القاعدة ولكن للحيلولة دون ظهور ما أسماه مجموعات إرهابية في المستقبل.

وقال مستشار الأمن القومي الفلبيني رويلو غوليز في مقابلة مع شبكة تلفزيون محلية " نحن نعرف أن القضاء على جماعة أبو سياف لا يعني انتهاء الإرهاب في الفلبين، لأننا متأكدون من أنه ستظهر جماعات إرهابية أخرى محلية وربما جماعات دولية". وأضاف غوليز أن هذا ما نحاول تجنبه من الآن.

وأشار المسؤول الفلبيني إلى أن التدريبات الأميركية التي تجري في جزيرة باسيلان جنوبي البلاد يمكن أن تكون نموذجا يطبق أيضا في اليمن وجورجيا.

وكان غوليز يعلق على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس من أن الحرب ضد ما أسماه بالإرهاب دخلت مرحلة جديدة تتمثل في منع وجود ملاذ لمن وصفهم بالمتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في مختلف أنحاء العالم بدءا باليمن وجورجيا والفلبين. وأضاف بوش أثناء خطابه في ذكرى مرور ستة شهور على الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة "سوف نساعد القوات اليمنية بالتدريب والمعدات لمنع تحول هذه الأرض إلى ملاذ للإرهابيين".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن "الإرهابيين المرتبطين بالقاعدة يحاولون الاستيلاء على الجزء الجنوبي من البلاد لإنشاء نظام متشدد" ، وأضاف أن إرهابيين مرتبطين بالقاعدة يعملون في منطقة ممر بانكيسي قرب الحدود الروسية الجورجية. وقد أرسلت الولايات المتحدة قوات قوامها أكثر من 500 فرد لتدريب القوات الفلبينية.

كشف معسكر للقوات الشيوعية
من ناحية أخرى أعلن متحدث عسكري فلبيني أن القوات الحكومية اكتشفت معسكرا تدريبيا تابعا للقوات الشيوعية المناوئة للحكومة في منطقة جبلية تقع شمال شرقي العاصمة مانيلا.
وقال المتحدث العسكري إن المعسكر يتسع لنحو 50 عنصرا, مشيرا إلى أن قوات جيش الشعب الجديد الشيوعية هرعت هاربة من المعسكر بعد وصول وحدات الجيش الفلبيني.

يشار إلى أن الفرقة الثانية مشاة التابعة لجيش الشعب الجديد المؤلفة من ستة آلاف عنصر مسلح تتمركز في هذه المنطقة الجبلية. ويتألف جيش الشعب الجديد من 11 ألفا و500 جندي وهو الجناح المسلح للحزب الشيوعي الماوي. وكانت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو قد علقت مفاوضات السلام مع القادة الشيوعيين العام الماضي بعد اغتيال الجناح العسكري لنائبين بالكونغرس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة