السلطات المصرية تفتح معبر رفح ليومين   
الأربعاء 1434/11/14 هـ - الموافق 18/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)
فتحت مصر المعبر ليومين ويعمل مدة أربع ساعات في اليوم وذلك بعد إغلاقه لمدة أسبوع (الجزيرة- أرشيف)

فتحت السلطات المصرية اليوم الأربعاء معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة أمام الفلسطينيين العالقين، لمدة يومين، ويعمل مدة أربع ساعات لليوم فقط، وذلك بعد إغلاقه لمدة أسبوع.

وأكدت السلطات المصرية أنها ستسمح فقط للحالات الخاصة بالسفر وللطلاب والمرضى الفلسطينيين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني مسؤول قوله إن فتح المعبر تم بعد اتصالات بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولين المصريين، خاصة مع اقتراب بدء العام  الدراسي الجديد مطلع الأسبوع.

وجاء في بيان للمدير العام لهيئة المعابر والحدود بوزارة داخلية الحكومة الفلسطينية المقالة ماهر أبو صبحة أن "الجانب المصري أبلغنا رسميا بإعادة فتح معبر رفح البري يومي الأربعاء والخميس من الساعة 11.00 (8.00 بتوقيت غرينتش) وحتى الساعة 15.00، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وناشد المسؤول بحكومة حماس في غزة  السلطات المصرية "باستمرار فتح معبر رفح على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع من أجل التخفيف من معاناة المواطنين المسافرين".

وأشار أبو صبحة إلى أن الجانب المصري سيبلغ هيئة المعابر بشأن الآلية الجديدة خلال الأيام المقبلة" موضحا أن "العمل سيجري وفق الكشوف المسجلة لدى إدارة المعابر مع التدقيق لتمكين الحالات الأكثر حاجة من السفر" من ذوي الحالات الانسانية مثل المرضى الحاصلين على إذن من وزارة الصحة الفلسطينية والمواطنين الحاصلين على جنسيات أجنبية والحاصلين على إقامات بدول أجنبية أو الطلبة الدارسين في الجامعات بالخارج.

مصر أغلقت الأربعاء الماضي المعبر لدواع "أمنية" (الجزيرة-أرشيف)

دواعِ أمنية
وأوضح المصدر ذاته أن عدد المسجلين لدى وزارته "أكثر من خمسة آلاف مواطن جميعهم من الحالات الإنسانية وأصحاب الإقامات وطلبة الجامعات والمرضى بحاجة للعلاج في الخارج".

وكانت مصر قد أغلقت الأربعاء الماضي المعبر لدواع "أمنية" إثر هجوم شنَّته عناصر مسلحة على مبنى الاستخبارات العسكرية بمدينة رفح بسيارتين محملتين بالمتفجرات، مما أدى إلى مقتل ستة عسكريين مصريين وإصابة 17 آخرين.

وتأتي هذه التطورات بعد تصريحات مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية أمس الثلاثاء بأن تل أبيب ستسمح بدخول مواد البناء للمشروعات الخاصة بقطاع غزة للمرة الأولى منذ ست سنوات.

وتعاني غزة من نقص في مواد البناء منذ يوليو/تموز الماضي عندما بدأ الجيش المصري حملة واسعة على الأنفاق التي تستخدم لتهريب البضائع من مصر إلى غزة.

وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي إن 350 شاحنة من الإسمنت والحديد والخرسانة ستعبر إلى غزة أسبوعيا, وستسلم مواد البناء إلى القطاع الخاص للمرة الأولى منذ العام 2007 عندما فرضت إسرائيل حصارا على القطاع.

يُشار إلى أن إسرائيل قد بدأت تحت ضغط دولي تخفيف الحصار عام 2010, وسمحت لوكالات المساعدات الدولية باستيراد مواد البناء, وخففت القيود بدرجة أكبر نهاية العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة