نصف مرضى السرطان يشخصون في وقت متأخر   
الاثنين 1435/11/29 هـ - الموافق 22/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

حذر معهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة من أن نحو نصف الأشخاص الذين يصابون بالسرطان يتم تشخيصهم في وقت متأخر، مما يجعل نجاح العلاج أقل احتمالا ويقلل فرصهم في البقاء على قيد الحياة.

 ويزعم تقرير المعهد الذي نشرته صحيفة غارديان أن 46% من كل المرضى المصابين بالسرطان في إنجلترا تُشخَّص حالتهم عندما يكون المرض قد وصل بالفعل إلى مرحلة متقدمة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه النتائج أبرزت الارتفاع الكبير المقلق في التشخيصات المتأخرة للأشخاص المصابين بأنواع متعددة من السرطان في بريطانيا، وأثارت دعوات لاستثمار أكبر من قبل هيئة الخدمات الصحية الوطنية لتجديد الجهود لاكتشاف المرض بسرعة.

ويشار إلى أنه برغم تحسن الوضع في السنوات الأخيرة، فما زالت بريطانيا لديها واحد من أسوأ السجلات في أوروبا لتحديد السرطان ومكافحته للبقاء على قيد الحياة.

وينصح المعهد بأنه إذا لاحظ أي شخص شيئا غير عادي في جسمه أن يسارع بزيارة الطبيب الذي يمكن أن يساعده في تشخيص الأعراض بسرعة ومن ثم إجراء الفحوصات المناسبة على الفور، وبذلك يمكن توفير أكثر من 342 مليون دولار سنويا وتحسين فرص 52 ألف مريض في البقاء على قيد الحياة مع مائتي نوع مختلف من السرطان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة