ارتفاع كبير في هجرة اليهود البريطانيين إلى إسرائيل   
الأربعاء 1427/12/6 هـ - الموافق 27/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

متانة العلاقات الإسرائيلية البريطانية لم تتأثر بأي من المستجدات التي عرفتها منطقة الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة تايمز البريطانية إنه في الوقت الذي تقلصت فيه هجرة اليهود إلى إسرائيل عالميا بنسبة 9% وصلت نسبة اليهود البريطانيين الذين هاجروا إلى الدولة العبرية خلال العام 2006 إلى 45%، وهي أكبر نسبة بين دول العالم ككل.

وذكرت الصحيفة أن 700 بريطاني هاجروا إلى إسرائيل هذه السنة، بينما لم يهاجر منهم إليها خلال العام 2005 سوى 481 فردا.

ولم تختلف مبررات هؤلاء المهاجرين عن المبررات المألوفة فدوافعهم صهيونية وروحية وأسرية.

ونقلت عن جيسون بيرلمان الذي يحزم حقائبه هو زوجته وابنه للتوجه إلى إسرائيل قوله "ينتابنا شعور بأن الإله يعيد الآن أبناءه لأرضه".

يبدو أن العنف لا يؤثر على قرار من يود الهجرة (الفرنسية-أرشيف) 
هوية يهودية قوية
ونقلت عن الوكالة الإسرائيلية المتخصصة في تشجيع اليهود عبر العالم على الهجرة إلى إسرائيل قولها إن هذا الجهد من قبل اليهود البريطانيين مهم جدا وينم عن رغبة في الحفاظ على دولة إسرائيل في مواجهة الازدياد السكاني الكبير للفلسطينيين مقابل الإسرائيليين.

ونسبت للإحصاءات الرسمية في الدولة العبرية قولها إن سكان إسرائيل بلغوا 7 ملايين و26 ألف نسمة, يشكل اليهود ثلاثة أرباعهم, لكن نسبة المواليد بين اليهود في تناقص ولا تزيد الآن على 1.2% سنويا مقابل 3.94% بين الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل عوضت خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي عن ذلك بجلب أعداد كبيرة من اليهود من دول الاتحاد السوفياتي السابق بلغ عددهم أكثر من مليون يهودي, لكن نسبة المهاجرين من تلك الكتلة تقلصت هذا العام بنسبة 22%.

ونسبت للوكالة اليهودية للمهاجرين قولها إنها ركزت على البريطانيين لأن لديهم هوية يهودية قوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة