اتهامات لواشنطن بمحاباة الشيعة والأكراد بالعراق   
الأحد 1424/12/18 هـ - الموافق 8/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الطالباني أكد مرارا على حرص كافة فئات الشعب العراقي على الحفاظ على وحدة العراق واستقراره (الفرنسية-أرشيف)

اتهم تقرير للجامعة العربية قوات الاحتلال الغربية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق بتقويض استقرار البلاد والدول المجاورة لها من خلال تعزيز نفوذ الأكراد والمسلمين الشيعة فيها على حساب المسلمين السنة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس الأميركية إنها حصلت على نسخة من التقرير السري الذي أعده فريق من الجامعة بعدما زار العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وقد ظل التقرير طي الكتمان بعدما وزع على الدول العربية الاثنتين والعشرين.

ويعكس التقرير مخاوف الدول العربية من أن أي تغيير في معادلة المشاركة في السلطة في أي حكومة عراقية مقبلة قد يمنح نفوذا كبيرا للأكراد والشيعة، وهو ما قد يحفز الأقليات العرقية في الأقطار المجاورة على الثورة والمطالبة بمزيد من النفوذ.

وقال التقرير إن إقامة فدرالية في العراق على أساس تقسيمات طائفية أو جغرافية هو مقدمة لتقسيم العراق، وأكد التقرير أن الأسس التي تشكل بناء عليها مجلس الحكم العراقي المؤقت كانت أحد أسباب زرع بذور التفرقة والعنصرية في العراق.

ويسيطر الشيعة على 13 من مقاعد مجلس الحكم الانتقالي الـ 25، بينما حصل كل من السنة والأكراد على 5 مقاعد لكل منهما، ومقعد مسيحي وآخر للتركمان.

ومع أن الأكراد الموجودين في شمال العراق يطالبون بالحصول على استقلال ذاتي في ظل نظام فيدرالي بالعراق، فإن الزعيم الكردي جلال الطالباني رفض النتائج التي خلص إليها تقرير الجامعة العربية، واتهم معارضي إقامة نظام فدرالي بالعراق بأنهم يحاولون إخافة البسطاء من هذا النظام، ويعملون على تسميم أفكار المواطنين.

من جانبه قال الناطق باسم الجامعة العربية حسام زكي إن الغاية من إعداد التقرير هي إطلاع الجامعة العربية على الانطباعات التي تشكلت لدى الوفد الذي زار العراق، وليس توجيه اللوم لأي طرف من الأطراف، وقال "هذا ما وجدناه، التفرقة العنصرية قد تكون سببا رئيسيا للعديد من المشاكل".

ومن الجدير بالذكر أن هذا التقرير سيعرض لاحقا على اجتماع وزراء الخارجية العرب، قبل أن يتم رفعه لاحقا على اجتماع القمة العربية القادم.

وقد ترأس وفد الجامعة العربية لبغداد مساعد الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي، واستمرت الزيارة لمدة عشرة أيام التقى الوفد خلالها بأعضاء في مجلس الحكم العراقي، وقادة دينيين وزعماء قبائل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة