روسيا تحدث دباباتها والعالم منشغل بانسحابها   
الخميس 1437/6/8 هـ - الموافق 17/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:16 (مكة المكرمة)، 10:16 (غرينتش)

قالت مجلة ذي ناشيونال إنترست الأميركية إن أول خطوة تقوم بها روسيا بعد تدخلها العسكري في سوريا هي الاستمرار في تحديث دباباتها طراز تي-72، وأضافت أنه بينما كان العالم منشغلا بحملة موسكو الجوية بسوريا، كانت روسيا مستمرة في تحديث معداتها العسكرية.

وأوضحت المجلة أن الكرملين يخطط لتحديث 150 دبابة من طراز (تي-72 بي)  التي تعود إلى الحقبة السوفياتية إلى (تي-72 بي 3 أم) لتصبح على كفاءة تضاهي كفاءة دبابته طراز تي-90 الأحدث وبسعر أقل كثيرا.

وأضافت المجلة أن روسيا تستعين كثيرا بدباباتها الحديثة طراز (تي-90 أيه) و(تي-90 أيه أم) البالغ عددها أكثر من خمسمئة، لكن غالبية قواتها البرية تعتمد على تي-72 المهيبة ونسخها العديدة، ولكي تحدّت موسكو قواتها البرية، خاصة وقت المصاعب الاقتصادية الحالية، تقوم بتحديث دبابتها المقاتلة الأساسية القديمة حتى في الوقت الذي يستمر فيه العمل على إنتاج أحدث دباباتها، وهي (تي-14).

ووفقا لصحيفة أزفستيا الروسية، تخطط موسكو لإنفاق 2.5 مليار روبل (35 مليون دولار) لتحديث الـ150 دبابة (تي-72 بي) أي (234 ألف دولار) لكل دبابة.

وأوضحت أزفستيا أن أهم تطويرات هذه الدبابة تشمل المدفع ونظام الرؤية ونظام مقذوفات بالكمبيوتر لزيادة دقتها، وأهم من كل ذلك إضافة نظام رؤية مستقل يتصف بنظام تصوير حراري لقائد الدبابة وكذلك محرك الدبابة حتى تصبح أكثر حرية في حركتها.

وذكرت المجلة أن النسخة المحدثة من دبابة (تي-72) ربما تكون مخصصة للتصدير إلى مستخدمي هذه الدبابة الكثيرين على نطاق العالم.      

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة