العلاقات مع روسيا تهيمن على قمة الاتحاد الأوروبي بفنلندا   
الجمعة 1427/9/28 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)

قادة أوروبا يسعون لتوحيد كلمتهم أمام الطرف الروسي خاصة بشأن الطاقة (رويترز)

بدأ قادة ورؤساء حكومات الدول الأعضاء الـ25 في الاتحاد الأوروبي أعمال قمتهم التي تطغى عليها علاقات الاتحاد الأوروبي مع روسيا وخاصة في مجال الطاقة حيث تعتبر موسكو مزودا رئيسيا لدول الاتحاد.

ويسعى الأوروبيون إلى تقريب وجهات النظر بهدف "التحدث بصوت واحد" مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين المتوقع وصوله مساء اليوم إلى فنلندا للمشاركة في القمة.

ودعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو إلى عدم التسييس الزائد للحوار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بشأن ملف الطاقة الذي أصبح يشكل أهم جوانب العلاقة بين الاتحاد وموسكو.

وأضاف باروسو في لقاء صحفي قبل انطلاق أعمال القمة في مدينة لاهتي جنوب هلسنكي "من الخطأ التسييس الزائد للحوار بشأن الطاقة".

وأشار إلى أن "المهم هو احترام المبادئ الأساسية للانفتاح والشفافية والمعاملة بالمثل" وهي المبادئ المدرجة في ميثاق الطاقة الذي لا تزال موسكو ترفض تصديقه رغم دعوات الاتحاد الأوروبي لها للقيام بذلك.

وأعرب باروسو عن أمله في أن "تتعهد روسيا باحترام هذه المبادئ"، معربا عن الأمل في قيام علاقة "الربح للجميع" بين الاتحاد وروسيا.

أما رئيس الوزراء الفنلندي ماتي فانهانن -الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي- فقد أشار إلى أن عشاء العمل بين أعضاء الاتحاد وبوتين سيمثل مناسبة لإجراء "مباحثات مفتوحة وصريحة بشأن كافة القضايا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة