شافيز يصف واشنطن بأنها خطر على العالم ويتعهد بنجدة كوبا   
الاثنين 17/7/1426 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)
كاسترو وشافيز وجدا في بعضهما الملاذ المنشود لفك الحصار الأميركي (رويترز)

وصف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الولايات المتحدة بأنها أكبر تهديد للاستقرار في العالم, قائلا إن بلاده جاهزة للدفاع عن نفسها "إذا فكر أحد الحمقى في اجتياحها", كما أنها ستهب لنجدة كوبا إذا هاجمتها الولايات المتحدة.
 
وقال شافيز أمس في لقائه التلفزيوني الأسبوعي "أهلا أيها الرئيس" من مدينة ساندينو بكوبا التي زارها لحضور حفل تخرج 1600 طبيب من 28 دولة درسوا مجانا في كوبا إن "جورج بوش مجرد زعيم حرب", ممتدحا نظام فنزويلا الاقتصادي لأنه "يبني اشتراكية القرن الـ21, في وقت تحرم الرأسمالية الناس من الرعاية الصحية والتعليم".
 
وجلس شافيز -الذي تجاوز خطابه خمس ساعات- وحليفه كاسترو إلى مكتب في الهواء الطلق يرتديان بزات عسكرية خضراء, وظهرت وراءهما صورة للثائر البوليفي شي غيفارا, وحضر اللقاء التلفزيوني رئيس نيكاراغوا الأسبق دانيال أوريتيغا واليساري السلفادوري شفيق حنضل.
 
محور ثنائي
وقد تحولت كوبا إلى أحد أكبر حلفاء فنزويلا في مواجهة الولايات المتحدة التي يتهمها شافيز بمحاولة الإطاحة بحكمه, وعلق مؤخرا التعاون مع جهاز مكافحة المخدرات الأميركي بعد أن اتهمه بالتجسس على بلاده.
 
وعززت فنزويلا تعاونها مع كوبا التي تزودها بحوالي 90 ألف برميل من النفط يوميا تدفع هافانا ثمنها خدمات طبية, كما ووقع البلدان 50 اتفاقية تعاون كبديل لاتفاقية التجارة الحرة بين واشنطن وأميركا اللاتينية.
 
وعزز البلدان العلاقات مع بلدان أميركا اللاتينية في محاولة لعزل الولايات المتحدة, بما في ذلك المجال الإعلامي بإنشاء قناة تيليسور في محاولة لوقف الهيمنة الإعلامية الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة