الصين تؤكد مواصلة سياسة التصدي للهيمنة الأميركية   
الثلاثاء 1422/12/21 هـ - الموافق 5/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيمين (يمين) يتحدث مع رونجي أثناء المؤتمر الاستشاري الشعبي السياسي في بكين (أرشيف)
أكد رئيس الوزراء الصيني زو رونجي مواصلة بكين لسياستها من أجل إقامة نظام سياسي واقتصادي عالمي عادل وعقلاني يتصدى للهيمنة الأميركية في العالم. جاء ذلك في خطاب ألقاه أمام الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشعب الوطني الذي تستمر أعماله عشرة أيام.

وأوضح أزو في خطابه أن مهمات الحكومة هذا العام ستكون شاقة مشددا على ضرورة الحفاظ على معدل نمو قوي بالإضافة إلى التغلب على التعقيدات الناجمة عن الوضع السياسي والاقتصادي الدولي. وأشار أزو إلى أنه بانضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية فإن قوتها قد تعززت وأصبحت قاعدتها المادية متينة.

وأشاد أزو "بالدور البناء" الذي لعبته الصين في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب مؤكدا استمرار الصين في دعم الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف الديني.

وحث المسؤول الصيني الجماعات الدينية على التكيف مع المجتمع الاشتراكي مشيرا إلى ضرورة تطبيق سياسة الحزب الشيوعي في حرية المعتقد وتعزيز إدارة الشؤون الدينية وفقا للقانون. وجاءت تصريحات أزو بعد يوم من انتقادات أميركية للقمع الصيني المكثف ضد الجماعات الدينية.

من ناحية أخرى سيقترح وزير المالية الصيني زيادة في ميزانية الدفاع وتعزيزها بواقع 17.6%. وسيعرض الوزير على نواب مجلس الشعب الوطني في اليوم الثاني للمجلس غدا زيادة في الميزانية لتحديث القدرات العسكرية الصينية قدرها ثلاثة مليارات دولار لعام 2002.

على صعيد آخر لم تخل الجلسة الافتتاحية لمجلس الشعب من مناوشات خارج القاعة التي كان يجتمع بها النواب وسط الصين، حيث اعتقلت الشرطة الصينية نحو 60 من المحتجين حاولوا تقديم شكاوى تتعلق بالفساد للنواب أثناء انعقاد جلستهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة