النرويج تنجح بإقناع ثلث مدخنيها بالتخلي عن العادة   
الأحد 1426/12/30 هـ - الموافق 29/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:17 (مكة المكرمة)، 20:17 (غرينتش)

سمير شطارة-أوسلو
حققت النرويج انخفاضا ملموسا في نسبة المدخنين لأول مرة في السنوات السبع الماضية، وذلك في خطوة وصفت بالناجحة لبرامج الحكومة الدؤوبة في توعية المجتمع إزاء الآثار السلبية التي يتركها التدخين على صحة الناس.

جاء ذلك في تقرير لمركز الإحصاء والأبحاث المركزي النرويجي الذي أظهر أن عام 2005 شهد انخفاضا في عدد المدخنين بشكل يومي بنسبة مدخن واحد من كل ثلاثة مدخنين نرويجيين، في الوقت الذي سجل فيه المركز قبل سبع سنوات انخفاضا بنسبة واحد من كل أربعة مدخنين.

وأوضح المركز استنادا للإحصائيات السنوية عن تعاطي التبغ أن نحو 25% من النرويجيين يدخنون بشكل يومي، وتوقع المركز تحقيق المزيد من الانخفاض في عدد المدخنين خلال العام الجاري.

وأكد التقرير أن الإجراءات والحملات النرويجية خلال السنوات السبع الماضية أعطت ثمارها بشكل مرض ومبشر مما أدى إلى هذا الانخفاض في عدد المدخنين.

وأشارت نتائج الإحصاء إلى أنه في عام 1998 حققت حملات التوعية النرويجية تقدما وسجلت نسبة 33% من المدخنين بشكل يومي في النرويج، لكن نتائج عام 2005 أشارت إلى تقدم أكبر حيث سجلت نسبة المدخنين 25% من النرويجيين البالغ عددهم 4.5 ملايين نسمة.

لغة الأرقام
وبلغة الأرقام، أكد المركز النرويجي للإحصاء أن عدد المدخنين في النرويج وصل إلى 1.170.000 عام 1998، في الوقت الذي وصل فيه العدد إلى 924 ألف مدخن عام 2005، أي بانخفاض بلغ 246 ألف مدخن.

وأكدت مديرة قسم الصحة الاجتماعية بأوسلو كاري هوسبي أن الانخفاض الذي حققته النرويج قابل للاستمرار عام 2006، وذلك بفعل البرامج وحملات التوعية التي انطلقت منذ عام 1998.

وتأمل هوسبي في تصريحات صحفية أن تساعد الحملة التي ستنطلق لهذا الغرض هذا العام وتحمل شعار "التدخين يوقف حياتك" على الاستمرار في تدني معدلات المدخنين.

وقد جندت الحكومة ومنظماتها النشطة في هذا الصدد كافة طاقاتها وإمكاناتها بما في ذلك دعايات توعية مكثفة في كافة التلفزيونات النرويجية المحلية ووسائل الإعلام النرويجية المطبوعة والمسموعة.

كما جندت جيشا من الاختصاصيين في علم الاجتماع والنفس لمساعدة وتحفيز الراغبين على الإقلاع عن التدخين.

وأشارت إلى أن نحو 100 ألف نرويجي توقفوا عن التدخين بشكل نهائي بعد آخر حملة نرويجية أقيمت تحت شعار "معا نوقف التدخين" عام 2003، ويأمل النرويجيون القائمون على الحملة الحالية تسجيل عدد أكبر بفضل الجهود المبذولة في هذا الصدد.

يذكر أن النرويج تحظر إعلانات التبغ منذ 1975، وأبدت وسائل الإعلام تعاونا فعالا في العمل على خفض معدلات التدخين، كما فرضت الحكومة ضرائب عالية جدا على التبغ مما يؤدى إلى ارتفاع سعره وبالتالي دفع المدخنين إلى تركه.

وتعتبر النرويج ثاني دولة عالمية تحظر التدخين في جميع الأماكن العامة والمغلقة والحانات والمطاعم وذلك في عام 2004، وسبقتها إلى ذلك إيرلندا ثم تبعتها السويد.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة