اجتماع جديد بين كيري وظريف وطهران تهدد بالتصعيد   
الجمعة 25/3/1436 هـ - الموافق 16/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

قالت مصادر أميركية وإيرانية إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف سيجريان محادثات في العاصمة الفرنسية باريس اليوم بشأن البرنامج النووي الإيراني، في حين هددت طهران بالتصعيد إذا فرض الغرب عقوبات جديدة عليها.

وصرح مصدر دبلوماسي إيراني لرويترز بأن "ظريف وكيري سيجتمعان على الأرجح هذا المساء في باريس"، كما أكد مسؤول كبير في الخارجية الأميركية الاجتماع.

ويزور كيري فرنسا لتقديم العزاء في ضحايا هجمات الأسبوع الماضي، كما يلتقي ظريف بوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في وقت لاحق اليوم أيضا.

وكان ظريف دعا أمس الدول الغربية إلى قبول صفقة وصفها بالمعقدة لإنهاء أزمة البرنامج النووي لبلاده، مؤكدا أنها أفضل ما يمكن تحقيقه.

لقاءات
وكان كيري وظريف التقيا في جنيف الأربعاء الماضي للعمل على تنفيذ خريطة طريق دقيقة للفترة المتبقية من المحادثات، والتي تريد إيران والقوى العالمية الست الانتهاء منها قبل نهاية يونيو/حزيران المقبل.

علي لاريجاني أعرب عن أسفه تجاه سلوك الغرب خلال المفاوضات الأخيرة (رويترز-أرشيف)

وينضم دبلوماسيون كبار من بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا إلى المحادثات في جنيف الأحد المقبل.

وتسعى الدول المذكورة للتوصل إلى الخطوط العريضة لاتفاق إطار بحلول مارس/آذار المقبل يؤدي إلى تقليص برنامج إيران النووي، وتقليل مخاطر احتمال استخدامه لصنع أسلحة نووية. وفي المقابل سيتم تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران.

لاريجاني يهدد
في سياق متصل، هدد رئيس مجلس الشوري الإسلامي (البرلمان) علي لاريجاني بتخصيب اليورانيوم بأي نسبة إذا فرضت الدول الغربية عقوبات جديدة على بلاده.

وجاء تصريح لاريجاني في کلمة ألقاها أمام الاجتماع التاسع لرابطة المدرسين والعلماء بمدينة قم، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وأعرب لاريجاني عن أسفه لسلوك الغرب خلال المفاوضات الأخيرة، مضيفا أن "هذا السلوك أظهر أن الغرب وبقيادة أميرکا ليس مؤهلا لتسوية هذه القضايا، إلا أن إيران ترصد مثل هذه التصرفات بيقظة".

وأشار إلى أن "العدو کان يحاول حرمان إيران من التكنولوجيا النووية ولجأ إلى التهديد العسكري، إلا أن مقاومة إيران حكومة وشعبا أثمرت تحقيق الإنجاز النووي الوطني". كما دعا الغرب إلى "اغتنام فرصة المفاوضات وتجنب الاحتيال السياسي من خلال المساومة والروح النفعية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة