باكستان تدشن محطة للطاقة النووية   
الخميس 4/1/1422 هـ - الموافق 29/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
برويز مشرف

تفتتح في باكستان اليوم الخميس محطة كاشما للطاقة النووية في ميانوالي وسط البنجاب. واستغرق بناء المحطة عقدا كاملا، وقد لعبت المساعدات والخبرة الصينية دورا مهما في إنجازها بحسب مصادر باكستانية.

ويرى المراقبون أن افتتاح المحطة يدشن عهدا جديدا من التقارب الصيني الباكستاني.

ومن المتوقع أن يقص مشرف الشريط في وقت لاحق اليوم إيذانا بافتتاح المحطة التي تولد 1.840 مليون كيلوواط في الساعة.

وكان الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف قد أثنى أمس على العون الصيني وقال إنه يعكس روح التقارب والتعاون بين البلدين. وقال مشرف أثناء اجتماع للحكومة أمس إن الصين أعربت عن حرصها على مد يد العون إلى باكستان، ودعا حكومته إلى الاستفادة من العون الصيني في بناء بنيتها التحتية.

ووصف مشرف هذا المشروع أثناء كلمة له في حضور وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني ليو جبين بأنه سيسهم بشكل فعال في تلبية الطلب الباكستاني المتنامي للطاقة.

وحمل جبين إلى مشرف رسالة من رئيس الوزراء الصيني زهو رونغي وصف فيها المشروع الجديد بأنه رمز لعلاقات الصداقة التقليدية بين بكين وإسلام آباد. وأعلن مشرف عقب لقائه الوزير الصيني أن رونغي سيقوم بزيارة رسمية إلى باكستان في مايو/أيار المقبل.

ويرى مراقبون أن الزيارة ستكون تتويجا للاتصالات بين البلدين منذ استيلاء مشرف على السلطة عبر انقلاب عسكري في باكستان في أكتوبر/تشرين الأول 1999.

وزار مشرف الصين لمدة يومين في يناير/كانون الأول 2000 عندما أعلن البلدان عن تعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما والتي تشمل تعاونا عسكريا واقتصاديا. وزار وفد دفاعي صيني باكستان في أغسطس/آب من العام نفسه. ومن المتوقع أن يقوم وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار بزيارة بكين الشهر القادم بمناسبة مرور نصف قرن على العلاقات الدبلوماسية الوثيقة بين البلدين.

يذكر أن باكستان والصين تعملان جاهدتين على تمتين أواصر العلاقات بينهما في إطار موازنة العلاقة بين الهند وروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة