فكرة تدمير حماس بعقاب الفلسطينيين وهم مدمر لإسرائيل   
الأحد 1427/6/13 هـ - الموافق 9/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:36 (مكة المكرمة)، 14:36 (غرينتش)

اهتمت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد بالهجوم الإسرائيلي على غزة, فأكدت إحداها أن اعتقاد الزعماء الإسرائيليين أن عقابهم الجماعي للشعب الفلسطيني سيجعله ينبذ حماس وهم سياسي مدمر, وتحدثت أخرى عن تصريحات أحمدي نجاد في هذا الشأن, في حين اهتمت صحيفة ثالثة بحث البابا السياسيين على المحافظة على الأسرة.

"
اعتقاد المسؤولين الإسرائيليين بأن عقابهم للشعب الفلسطيني سيجعله يتخلى عن حماس, ما يؤدي إلى تدمير هذه الحركة, وهم سياسي مدمر لإسرائيل نفسها قبل غيرها
"
لوموند
عقاب جماعي
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوموند في افتتاحيتها إن الهدفين الرسميين لعملية "أمطار الصيف" هما تأمين إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الذي أسره مقاتلون فلسطينيون ووقف تهاطل الصواريخ الفلسطينية على الأراضي الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة بأن الجيش الإسرائيلي استخدم من أجل تحقيق هذا الهدف وسائل مفرطة شملت قصف المولدات الكهربائية وشبكات المياه والأماكن العمومية والطرق والمزارع والبساتين, كما شملت محاولات اغتيال زعماء من حركة حماس واعتقال 60 من وزرائها ونوابها في البرلمان.

ونسبت الصحيفة لمنظمة "بيت السلم" الإسرائيلية غير الحكومية قولها إن ثلثي من قتلوا حتى الآن (40 قتيلا) في غزة هم من المدنيين ومن بينهم عدد من الأطفال.

كما دأب الجيش الإسرائيلي خلال الليل على إرهاب المدنيين بأزيز طائراته التي تحلق على ارتفاع منخفض, مما ينجم عنه تحطيم نوافذ البيوت, ويعتبر حسب المنظمات الإسرائيلية لحقوق الإنسان عقابا جماعيا لنصف مليون من البشر.

وأشارت الصحيفة إلى أن العملية الإسرائيلية الحالية تطرح مشكلتين أساسيتين: أولاهما أخلاقية وقانونية, إذ تخرق إسرائيل النظام والقانون الدوليين باحتلالها لأراضي الغير وعقابها الجماعي لساكنيها, أضف إلى ذلك أنه مهما كان الغضب الإسرائيلي بسبب أسر الجندي متفهما, سيكون ذلك الغضب أكثر شرعية لو لم تكن إسرائيل نفسها تحتجز أكثر من ألف فلسطيني اختطفوا من بيوتهم ولا يزالون مسجونين منذ سنين, بل إن بعضهم لم توجه له تهمة ولم يحاكم قط.

أما المشكلة الثانية فهي حسب الصحيفة- مدى فاعلية هذه العملية, إذ إن إسرائيل لن تحقق أهدافها بالإعمال المفرط للقوة, ولن يزيد ذلك الشعب الفلسطيني إلا تصميما.

وختمت الصحيفة بالقول إن اعتقاد المسؤولين الإسرائيليين بأن عقابهم للشعب الفلسطيني سيجعله يتخلى عن حماس, ويؤدي إلى تدمير هذه الحركة, وهم سياسي مدمر لإسرائيل نفسها قبل غيرها.

محو إسرائيل
أما صحيفة لوفيغارو فذكرت في هذا الإطار أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد انتهز أمس فرصة افتتاح اجتماع الدول المجاورة للعراق, ليدعو إلى محو "النظام الصهيوني".

ونقلت عنه قوله "إن مشكلة العالم الإسلامي الحقيقية هي وجود نظام صهيوني داخله, وعلى العالم الإسلامي ودول المنطقة أن يستنفروا لاستئصال هذه المشكلة".

كما نقلت عنه قوله إن هناك إرادة قوية في الوقت الحالي لمحو النظام الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية الشرعية على كل الأراضي الفلسطينية".

وتحت عنوان "الضجة" قالت نفس الصحيفة إن أحمدي نجاد أثار ضجة عالمية عندما شكك في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في المحرقة اليهودية واعتبرها "أسطورة".

"
على المسؤولين السياسيين أن يعملوا على سن قانون لصالح الأسرة التي تعتبر المركز العصبي للمجتمع
"
بنديكت السادس عشر/لونوفيل أوبسرفاتور
المحافظة على الأسرة
قالت النشرة الإلكترونية اليومية لمجلة لنوفيل أوبسرفاتور إن البابا بنديكت السادس عشر دعا الحكومات والمشرعين البارحة إلى الوقوف إلى جانب الأسرة التقليدية.

وذكرت أنه اعتبر في كلمة ألقاها في مدينة بلنسية الإسبانية في ختام الملتقى الدولي الخامس حول الأسرة الذي تنظمه الكنيسة الكاثوليكية أن على المسؤولين السياسيين أن يعملوا على سن قانون لصالح الأسرة, التي تعتبر "المركز العصبي للمجتمع".

وأشارت إلى أن البابا قارن بين الحياة الخصبة المريحة داخل الأسرة التي تحكمها رابطة الزواج والفوضى المنتشرة التي تستخف بالعلاقات البشرية وتفرغها من قيمتها وجمالها الأصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة