عشرون قتيلا بتفجير في كابل وطالبان تتبناه   
الثلاثاء 23/4/1437 هـ - الموافق 2/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

أكدت وزارة الداخلية الأفغانية أن عشرين شخصا على الأقل قتلوا وأصيب آخرون في تفجير بالعاصمة كابل، وتبنت حركة طالبان الهجوم، وقالت إن الضحايا كانوا جميعا من قوات حرس الحدود الأفغانية.

وقال أيوب سالانجي نائب وزير الداخلية الأفغاني إن الانفجار وقع أمام مقر الشرطة الحدودية غربي كابل، وإن معظم الضحايا هم من المدنيين، بينما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر بارز في وزارة الداخلية أن جميع القتلى هم رجال شرطة.

وشوهد عدد من الجثث والحطام المتفحم حول المكان، وهرعت سيارات الإسعاف إلى المكان الذي فرض فيه طوق أمني، كما أفادت وزارة الصحة بأن بعض الجرحى أصيبوا بشظايا في الصدر وهم في حالة حرجة.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، وقال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد على تويتر إن نحو أربعين شرطيا قتلوا أو أصيبوا بجروح.

وفي بيان منفصل استنكرت بعثة حلف شمال الأطلسي إلى أفغانستان الهجوم، وقالت إنه حصد أرواح عشرين شرطيا وأصاب 25 آخرين إضافة إلى سبعة مدنيين أفغان.

ويأتي التفجير قبل أيام من بدء جولة جديدة من المحادثات الدولية، التي تهدف إلى إحياء الحوار مع حركة طالبان، ويعد واحدا من أسوأ الهجمات التي تعرضت لها القوات الأفغانية في الأشهر الأخيرة.

وتشارك كابل في اجتماعات رباعية مع الولايات المتحدة وباكستان والصين تهدف إلى إحياء محادثات السلام مع حركة طالبان، وعقد أول اجتماع قبل أسبوعين في باكستان ثم جرت جولة ثانية في كابل الاثنين الماضي من دون أن تحقق أي تقدم.

وجرت محادثات مباشرة أولى بين الحكومة الأفغانية وطالبان الصيف الماضي، لكن اجتماعا ثانيا أرجئ إلى أجل غير مسمى بعد إعلان وفاة زعيم الحركة الملا محمد عمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة