ثوار المكسيك مستعدون لمفاوضات مشروطة مع الحكومة   
الأحد 1421/9/7 هـ - الموافق 3/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس المكسيكي

رحب الرئيس المكسيكي فيشينتي فوكس بإعلان الثوار المنحدرين من أصول هندية موافقتهم على استئناف محادثات سلام بين الجانبين، وقال إن موقف الثوار أوجد "طريقة جديدة للتفكير" في التعاطي مع أزمة السكان الأصليين في البلاد.

وكان قائد جيش زاباتيستا للتحرير الوطني قد أعلن موافقته على استئناف المحادثات مع الحكومة شريطة إطلاق سراح المعتقلين من رجاله، وإغلاق سبع قواعد عسكرية للجيش المكسيكي أقيمت قرب معاقل الثوار، وكذلك تنفيذ اتفاق للسلام جرى التوصل إليه مع الحكومة في العام 1996 لكن الحكومة السابقة رفضت تطبيقه.

ويخوض جيش زاباتيستا منذ الأول من يناير/ كانون ثاني 1994 حربا ضد الحكومة المركزية للمطالبة بتحسين أوضاع السكان الأصليين للبلاد.

وقال قائد الثوار ويدعى ماركوس في مؤتمر صحفي بمعقله في غابات إقليم تشياباس جنوب البلاد "من الممكن استئناف الحوار بين الحكومة الاتحادية وجيش زاباتيستا للتحرير الوطني".

ويأتي إعلان الثوار موافقتهم على استئناف المحادثات بعد يوم واحد من إشارات أطلقها الرئيس المكسيكي الجديد لإظهار رغبة حكومته باستئناف المحادثات معهم، وشملت تلك الإشارات تقليص القوات الحكومية التي كانت تحاصر معاقل الثوار في إقليم تشياباس.

ورحب فوكس بقرار الثوار بينما قالت المتحدثة باسمه إنه سيتم تقييم شروط الثوار بما فيها إغلاق القواعد العسكرية وإطلاق سراح المتعاطفين معهم.

ووضع فوكس حدا لسبعة عقود من حكم الحزب الثوري التأسيسي المسيطر على مقاليد السلطة في البلاد منذ العام 1921، وأعلن في خطاب ألقاه بمناسبة تنصيبه يوم الجمعة الماضي أنه سيحيل إلى الكونغرس مشروع قانون لتعزيز حقوق السكان المنحدرين من أصل هندي في البلاد. وكانت حكومة سلفه الرئيس إرنستو زيديو قد رفضت المصادقة على القانون.

وقال فوكس في كلمة لاحقة وجهها إلى أفراد القوات المسلحة "سنؤيد حلا في تشياباس يضع العقل والمصالحة الوطنية فوق أي شيء آخر". كما وعد بإضفاء "طابع إنساني" على الجيش دون الإخلال بانضباطه.

وأعلن الرئيس المكسيكي الجديد أثناء جولة له في البلاد عقب تنصيبه أنه "لا يمكن بناء علاقة بين الدولة والشعوب الهندية دون حل الصراع في تشياباس بطريقة سلمية"، وأضاف "فلنقل وداعا للحرب ولنفتح ذراعينا للسلام".

وقال "سأظهر رغبتي في التوصل لاتفاق شامل بين جميع المكسيكيين". كما عرض على الثوار إجراء "حوار بهدف التوصل إلى تعهدات يتم احترامها".

وأنهت هذه التطورات أزمة استمرت أربع سنوات بسبب توقف المحادثات بين الحكومة والثوار المكسيكيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة