الحزب الشيوعي يعيد إحكام قبضته على الصحف الصينية   
الثلاثاء 1422/4/12 هـ - الموافق 3/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت السلطات الصينية إعادة تنظيم وهيكلة جميع الصحف والدوريات المحلية التي بدأت في تناول موضوعات يعتبرها الحزب الشيوعي الصيني حساسة. وقد تم استدعاء نحو 300 من رؤساء تحرير الصحف والمجلات لاجتماع عاجل في بكين.

وقال صحفي صيني إن إدارة الصحف والنشر التابعة لمجلس الدولة الصيني استدعت رؤساء تحرير صحف ومجلات من جميع أنحاء البلاد لبحث إعادة تنظيم هذه الصحف في الفترة القادمة, وأشار الصحفي الذي رفض الكشف عن هويته إلى أن هذا الاستدعاء قد يكون مقدمة لإجراءات صارمة ضد الصحافة الصينية.

وقالت الأنباء إن سلطات الحزب الشيوعي الصيني قد تلجأ إلى إغلاق بعض الصحف والمجلات التي لا تلتزم بتعليمات الحزب وسياساته العامة في النشر. وأشارت مصادر صحفية إلى أن جميع الصحف تلقت مؤخرا تعميما من الحزب هددها فيه بالإغلاق إذا لم تلتزم بالتوجهات العامة المرسومة لها، خاصة مع الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

وتضمنت هذه التعليمات منع نشر تقارير عن فضائح الفساد الكبرى أو القضايا الجنائية وحقوق الإنسان والكوارث الطبيعية في الصين. وتضمن المنشور أيضا الالتزام في أي تقرير صحفي بما تبثه فقط وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" في هذه الموضوعات.

وهدد المنشور باتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد الصحف التي تخالف هذه التعليمات قد تصل إلى إلغاء تراخيص الإصدار. وكانت الصحافة الصينية قد شهدت مؤخرا زيادة في عدد الصحف والمجلات المحلية. وتحقق هذه المطبوعات مبيعات جيدة وبدأت تتناول قضايا حساسة ومهمة مثل الأوضاع في الحزب ومستقبل قياداته عندما يتنحي سكرتيره العام جيانغ زيمين العام القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة