الكونغو تدين مقتل مراقب كيني على أراضيها   
السبت 1424/12/23 هـ - الموافق 14/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمم المتحدة تواجه مصاعب جمة في حفظ الأمن في إقليم إيتوري المضطرب (الفرنسية-أرشيف)
أدانت جمهورية الكونغو الديمقراطية بشدة أمس السبت مقتل المراقب الكيني الذي يعمل ضمن مهمة للأمم المتحدة على أراضيها، وتعهدت بملاحقة قتلته.

وقال بيان حكومي إنه "على خلفية هذا الحدث المؤسف فإن الحكومة ستتخذ الإجراءات التي من شأنها إجلاء الموقف والوصول إلى مرتكبي هذه الجريمة البغيضة وتقديمهم إلى العدالة".

وقتل المراقب الكيني الخميس عندما كان موكبه يمر في المنطقة الشمالية الغربية من إقليم إيتوري، الذي يشهد صراعات عرقية.

وكان الفريق الدولي في مهمة إلى قرية قرب مدينة بونيا الرئيسية للتحقق من ادعاءات مفادها أن مقاتلي الاتحاد الوطني الكونغولي يهاجمون المدنيين.

وتصاعد التوتر في الإقليم خلال الأسابيع الماضية، وقد أدى العنف العرقي في إيتوري إلى مقتل 50 ألف شخص، كما تسبب في نزوح نصف مليون شخص منذ عام 1999، وينتشر 4700 جندي للأمم المتحدة في عدد من المدن في إيتوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة