كمبوديا تحاكم ثلاثة مشتبه بانتمائهم للجماعة الإسلامية   
الاثنين 1424/11/13 هـ - الموافق 5/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتهت التحقيقات مع المشتبه فيهم لكنهم لم يقدموا للمحاكمة حتى الآن (رويترز)
تعتزم كمبوديا محاكمة مصري وتايلنديين محتجزين لديها منذ مايو/أيار الماضي للاشتباه في علاقتهم بالجماعة الإسلامية في جنوب آسيا.

وقال قاض إنه تم الفراغ من التحقيق مع المشتبه فيهم، وتوجد أدلة كافية لتوجيه الاتهام لهم رسميا، وأضاف أنه لم يتم بعد تحديد موعد للمحاكمة.

وأوضح محامي المشتبه فيهم أن موكليه لم يرتكبوا أي مخالفة مبينا أن الاتهامات التي وجهت لهم هي على أساس نظم مكافحة الإرهاب العالمية التي لا تقع تحت طائلة القانون الكمبودي.

وطالب بإجراء المحاكمة بأسرع ما يمكن. وانتقد أيضا السلطات لاحتجازها الثلاثة أكثر من ستة أشهر التي يسمح بها عادة قاضي التحقيقات.

واعتقل المصري عصام محمد خضر علي والتايلنديان هاشمنج عبد العزيز ومحمدي علاء الدين مادينج الذين يعملون مدرسين في مدرسة إسلامية تدعمها السعودية قرب العاصمة فنوم بنه في إطار حملة إقليمية واسعة ضد ما يسمى التشدد الإسلامي.

وأدت مداهمات الشرطة الكمبودية في العام الماضي إلى إغلاق تلك المدرسة وطرد 28 مدرسا مسلما أجنبيا يعملون بها مع عائلاتهم. وقالت مصادر أمنية إن هذه المداهمات جاءت نتيجة لمعلومات تلقتها كمبوديا من المخابرات الأميركية.

وتتهم بعض الحكومات الغربية والآسيوية الجماعة الإسلامية بصلتها بتنظيم القاعدة. وتعتقد أيضا أن الجماعة الإسلامية تقف وراء تفجير نواد ليلية في جزيرة بالي الإندونيسية المجاورة في أكتوبر/تشرين الأول 2002 مما أدى إلى مقتل 202 شخص معظمهم من السياح الأجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة