بوش يلتقي عباس للتحضير لمؤتمر السلام   
الثلاثاء 1428/9/14 هـ - الموافق 25/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:17 (مكة المكرمة)، 0:17 (غرينتش)

بوش وعباس بحثا حل الدولتين لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي (رويترز)

أجرى الرئيس الأميركي جورج بوش أمس محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض بشأن مؤتمر السلام الذي دعا إليه والمنتظر عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية دانا بيرينو إن المحادثات بين بوش وعباس وفياض عقدت في فندق ولدورف-إستوريا في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت الإدارة الأميركية قالت قبل ذلك إن اللقاء سيبحث حل الدولتين الذي دعا إليه بوش لتسوية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وبعد عباس وفياض، سيلتقي الرئيس الأميركي الموفد الخاص للجنة الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط توني بلير.

مؤسسات دولة
بلير دعا الفلسطينيين لبناء مؤسسات دولة (الفرنسية)
وفي إطار التحضير لمؤتمر السلام التقى بلير وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بعد ساعات من تأكيده على أن عملية السلام لن تنجح إلا إذا بنى الفلسطينيون مؤسسات للدولة الفلسطينية المرتقبة.

وقال في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للجنة الرباعية إن هذا المؤتمر سينعش المفاوضات بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، لكنه لن يحل كل المشاكل دفعة واحدة.

وطالب بلير بضرورة أن "تحدث أمور على الأرض تعطي أملا في إسرائيل وفي الجانب الفلسطيني بأن حياتهم ستتحسن وأن الأوضاع ستتغير وأن يكون للناس أمل في أن تتحسن مستويات معيشتهم".

وفي المؤتمر الصحفي نفسه قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنها لمست الكثير من الاندفاع والالتزام الحازم والإرادة الجيدة لدى شركائها في اللجنة الرباعية والدول العربية المعنية.

أما الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فأكد أن المؤتمر الدولي للبلدان المانحة المقرر انعقاده آخر العام بهدف إنعاش الاقتصاد الفلسطيني يمثل دفعة أخرى لعملية السلام.

دعم للسلام
وقدمت اللجنة الرباعية في اجتماعها دعما لمؤتمر السلام وللمحادثات الثنائية الجارية بين عباس وأولمرت, معربة عن أملها بأن تبدأ في تمويل حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية برئاسة سلام فياض مباشرة العام المقبل.

ودعت الرباعية أيضا إسرائيل إلى إبقاء الخدمات الأساسية بغزة, وذلك في تعليقها على إعلان تل أبيب قبل أيام اعتبار القطاع "كيانا معاديا".

وبخصوص مشاركة الدول العربية في الاجتماع، قال مسؤول أميركي إن الإدارة الأميركية قررت دعوة الفلسطينيين والإسرائيليين وجيرانهم و"جميع" أعضاء لجنة المتابعة العربية التي شكلتها الجامعة العربية من أجل حضور المؤتمر(بمن فيها سوريا).

وتضم لجنة المتابعة السلطة الفلسطينية وسوريا ولبنان وقطر والمملكة العربية السعودية والأردن ومصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة