طرد مشبوه يتسبب بإخلاء مقر "كير" بواشنطن   
الجمعة 1437/2/29 هـ - الموافق 11/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة بإخلاء مقر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية "كير" في واشنطن عقب تلقي طرد مشبوه، حيث فرضت الشرطة وفرق الطوارئ طوقا أمنيا حول المقر.

وقال المجلس إن الشرطة أخلت مكتبه الواقع قرب مقر الكونغرس (البرلمان) بعد العثور على مواد واردة من الخارج في رسالة بريدية.

وأظهرت صورة حساب المجلس على موقع إنستغرام أن الشرطة أغلقت المكتب في واشنطن بشريط أصفر، وأن سيارات خدمات الطوارئ أغلقت الشارع.

لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن المنظمة أن الاختبارات الأولية أظهرت أن المسحوق الذي كان يحتويه الطرد غير ضار، وأن الموظفين عادوا إلى المكاتب فور انتهاء الإنذار.

وبرزت المنظمة إعلاميا هذا الأسبوع منذ أن دعا المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى إغلاق مؤقت للحدود في وجه المسلمين.

ومجلس العلاقات الأميركية الإسلامية هو مؤسسة متخصصة في الدفاع عن حقوق المسلمين الأميركيين، ومناهضة التمييز العنصري والديني، والعمل على تحسين صورة الإسلام في المجتمع الأميركي بتشجيع الحوار وبناء الثقة المتبادلة مع المؤسسات الأميركية ونشر قيم العدالة.

وتأسس المجلس عام 1994 بمبادرة من ثلاثة شبان أميركيين مسلمين، هم نهاد عوض وعمر أحمد المنحدران من أصول فلسطينية، وإبراهيم هوبر وهو كندي مسلم.

وللمجلس 32 فرعا ومكتبا إقليميا في الولايات المتحدة، همها الحفاظ على صورة المسلمين في أميركا من تشويه بعض المنظمات الصهيونية، والعمل على تحفيز التعايش والتأثير البناء للمسلمين في المجتمع الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة