مقتل 12 من الانفصاليين في إقليم آتشه الإندونيسي   
الخميس 1423/5/9 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من مقاتلي حركة آتشه في غابة شرق الإقليم (أرشيف)
قال المتحدث باسم الجيش الإندونيسي في إقليم آتشه إن القوات الحكومية قتلت 12 من انفصاليي حركة آتشه الحرة في اشتباكات جديدة بين الجانبين في المناطق الغربية والشمالية بالإقليم.

وأوضح الرائد زين المتقين أن الجيش قتل أمس ثمانية من الانفصاليين في تبادل لإطلاق النار استمر 30 دقيقة بمدينة علام جومبا غرب الإقليم، كما قتل أمس أيضا ثلاثة منهم واعتقل ثلاثة آخرين في كمين نصبه بمنطقة ميريو في مدينة بيسار. وأشار المتحدث إلى أن الجيش قتل انفصاليا آخر في مدينة كامبانغ بلانغ شمال الإقليم، وصادر كمية من الأسلحة في المنطقة ذاتها. وقد نفت حركة آتشه أن يكون القتلى من أعضائها، وقالت إنهم من المدنيين.

ويخوض الانفصاليون في آتشه -الإقليم الغني بالموارد والذي يقع عند الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة- صراعا مريرا منذ عام 1976 من أجل الاستقلال عن إندونيسيا، أسفر عن سقوط ضحايا قدر عددهم بأكثر من عشرة آلاف شخص أكثرهم من المدنيين. وأودت اشتباكات العام الماضي وحدها بحياة ألفي شخص، وقتل في الأشهر الخمسة الماضية من هذا العام 530 شخصا على الأقل.

وجرت مباحثات بين ممثلين عن حكومة جاكرتا وحركة آتشه الحرة عدة مرات في السنوات الأخيرة في مساع غير مثمرة من أجل إنهاء أعمال العنف. ولا ترضى الحركة بديلا عن الاستقلال في منطقة يقولون إنها لم تكن أبدا جزءا من إندونيسيا, في الوقت الذي تصر فيه جاكرتا على أنها لن تتنازل عن شبر واحد من أراضي الإقليم.

وكانت الحكومة الإندونيسية قد حصلت على دعم البرلمان لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الانفصاليين إلا أنها قوبلت بانتقادات واسعة من نشطاء حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة