بريطانيا تقر بتجنيد مراهقين ضمن قواتها بالعراق   
الأحد 1428/1/17 هـ - الموافق 4/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)

بريطانيا خالفت معاهدة دولية بشأن تجنيد الأطفال (رويترز-أرشيف)
أقر وزير الدفاع البريطاني أدم أينغرام بأن الحكومة البريطانية أرسلت 15 جنديا بريطانيا مراهقا لم يبلغوا الثامنة عشرة من عمرهم إلى العراق منذ عام 2003، مخالفة بذلك معاهدة الأمم المتحدة بشأن تجنيد الأطفال.

وأوضح أينغرام في رد خطي على سؤال طرحته عضوة ليبرالية ديمقراطية سارة تيثر في البرلمان أن من بين المراهقين الـ15 أربع شابات، مؤكدا أنه لم يتم إرسال أي مراهق بعد يوليو/تموز 2005.

وحاول الوزير التخفيف من حدة المخالفة التي ارتكبتها الحكومة للمعاهدة الدولية، مؤكدا أن غالبية الذين تم إرسالهم كانوا سيبلغون 18 عاما بعد أسبوع "أو تمت إعادتهم إلى بريطانيا، بعد أقل من أسبوع على وصولهم إلى موقع العمليات".

من جانبها قالت النائبة تيثر إن الحكومة ارتكبت خطأ لا يغتفر، وأضافت "من المستحيل أن يكون أشخاص في مثل هذا السن مستعدين من الناحية النفسية والعقلية لرؤية سفك دماء كالذي يشهده العراق حاليا".

وبموجب المعاهدة الدولية فإنه يتعين على الدول الموقعة أن "تتخذ جميع الإجراءات الممكنة للتأكد من عدم مشاركة عناصر قواتها المسلحة الذين هم دون 18 عاما في الأعمال الحربية".

وينتشر 7200 جندي بريطاني في العراق، ويشكلون القوة الثانية هناك بعد الولايات المتحدة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة