اعتقال سكرتير الحزب الحاكم بموريتانيا   
الأحد 1424/4/23 هـ - الموافق 22/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود حكوميون ينتشرون بالعاصمة عقب الانقلاب (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الموريتانية سكرتير الحزب الحاكم في محمود ولد حمادي في إطار التحقيقات الجارية لكشف مدبري الانقلاب الفاشل الذي وقع في الثامن من الشهر الجاري.

وقالت زوجة حمادي للصحفيين إن عناصر من الشرطة دهموا المنزل مساء السبت واعتقلوا زوجها الذي يعتبر من أقرباء الضابط السابق صالح ولد حننا أبرز مدبري الانقلاب الفاشل.

وأوضحت زوجة حمادي أن الشرطة لم توجه أي تهمة تبرر اعتقال زوجها الذي يعتبر أبرز مسؤول سياسي في الحزب الحاكم في نواكشوط. وهو الشخصية المدنية الرابعة من عائلة ولد حننا التي تعتقل.

من جهة أخرى قال مسؤولون موريتانيون إنه تمت إقالة قائد القوات الجوية العقيد محمد ولد ساليكو ومدير الهندسة العسكرية الرائد عبدي ولد أحمد الطفيل ضمن سلسلة الإقالات التي شملت مسؤولين بالجيش عقب محاولة الانقلاب ضد الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع. وكانت عناصر من القوات الجوية قد شاركت في محاولة الانقلاب.

وقالت الشرطة الموريتانية من قبل إنها استجوبت رئيس المحكمة العليا السابق محفوظ ولد المرابط وكاتبة الدولة لشؤون المرأة منتاتة بنت حديد بعد إقالتهما من منصبيهما فيما يتصل بمحاولة الانقلاب. وينتمي المسؤولان السابقان أيضا لعائلة ولد حننا.

ولا تزال السلطات تبحث عن مدبر الانقلاب الفار وثمانية من أعوانه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة