إيران: السياسة الأميركية "أسيرة" للانتخابات   
السبت 1436/11/8 هـ - الموافق 22/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:08 (مكة المكرمة)، 9:08 (غرينتش)

قالت طهران إن السياسة الخارجية الأميركية باتت "أسيرة التنافس الحزبي" في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية، وذلك ردا على تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما حول الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

وأكدت الناطقة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم في بيان اليوم أن ذلك يشكل "مؤشرا على الشكوك التي تساور المسؤولين الأميركيين وتخبطهم الشديد في تفضيل مصالحهم الوطنية".

وأضافت أن السياسة الخارجية الأميركية باتت "أسيرة التنافس السياسي والحزبي داخل الولايات المتحدة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية" التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وكان أوباما أكد -في رسالة وجهها إلى النائب الديمقراطي جيرولد نادلر- أنه سيرد بحزم بما في ذلك عسكريا إذا لم تنفذ طهران تعهداتها التي قطعت في إطار الاتفاق.

وكتب أوباما في رسالته المؤرخة في 19 أغسطس/آب الحالي "لدينا هامش واسع من الردود الأحادية والمتعددة الطرف إذا لم تف طهران بالتزاماتها".

وأكد أن "كل الخيارات التي تملكها الولايات المتحدة، بما فيها الخيار العسكري، تبقى متوافرة خلال فترة (تنفيذ) الاتفاق وما بعدها".

وجاء نشر الرسالة في وقت يحتدم فيه الجدل بين مؤيدي الاتفاق ومعارضيه، مع اقتراب موعد تصويت الكونغرس عليه في سبتمبر/أيلول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة