باراك يدعو أولمرت للتنحي عن رئاسة الوزراء   
الأربعاء 1429/5/23 هـ - الموافق 28/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
إيهود أولمرت وباراك.. بداية القطيعة (الفرنسية-أرشيف)

دعا زعيم حزب العمل الإسرائيلي ووزير الدفاع إيهود باراك اليوم رئيس الحكومة إيهود أولمرت الذي ورد اسمه في قضية فساد، إلى التنحي عن منصبه.
 
وقال باراك خلال مؤتمر صحفي "ينبغي على رئيس الوزراء التوقف عن الاهتمام بالإدارة اليومية للحكومة".
 
وأضاف أن حزب العمل الذي يتزعمه قد يتخذ خطوة تستدعي إجراء انتخابات مبكرة إن رفض أولمرت ترك منصبه.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بالقدس أن دعوة باراك هذه تعطي الضوء الأخضر لحزب كاديما للتمرد والإطاحة بأولمرت الذي يتزعم الحزب.
 
وأضاف أن باراك يسعى أيضا من هذه الخطوة لدعوة عناصر من كاديما لتشكيل حكومة جديدة مع العمل دون الاضطرار لإجراءات انتخابات جديدة.
 
وتأتي هذه التطورات بعد شهادة رجل الأعمال الأميركي موريس تالانسكي (75 عاما) أمس أمام محكمة القدس الجزئية قال فيها أنه قدم لأولمرت أكثر من 150 ألف دولار على مدى 15 عاما.
 
لكن أولمرت (62 عاما) الذي نفى ارتكابه أي أخطاء قال إنه سيستقيل إذا وجهت إليه اتهامات، اعتبر رئيس الادعاء موشي لادور توجيهها سابقا لأوانه، مشيرا إلى أنه لا يعرف ما إذا كان الأمر سينتهي بتوجيه اتهام رسمي لأولمرت أم لا، قائلا إن القرار سيتخذ فقط بعد استكمال تحقيق الشرطة.
 
ويحظر القانون الإسرائيلي بصورة عامة التبرعات السياسية التي تزيد على بضع مئات من الدولارات، وذكر مصدر قضائي أن المبالغ المشار إليها تبلغ مئات الآلاف.
 
وصرح رئيس الوزراء من قبل بأن شريكه القانوني السابق هو الذي تعامل مع التفاصيل وأشرف على تلقي الأموال الخاصة بحملته الانتخابية، وأعرب عن ثقته في أن المحامي تأكد من اتباع الإجراءات السليمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة