الهمامي يدعو إلى "قطع الطريق" أمام المرزوقي   
الجمعة 20/2/1436 هـ - الموافق 12/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:45 (مكة المكرمة)، 0:45 (غرينتش)

دعت الجبهة الشعبية (ائتلاف أحزاب يسارية) الخميس إلى "قطع الطريق" على الرئيس التونسي المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي، معتبرة أنه "المرشح الفعلي" لحزب حركة النهضة، من دون أن تعلن مساندتها منافسه الوحيد الباجي قائد السبسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة حمة الهمامي، والذي حل ثالثا في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، "الجبهة الشعبية تدعو عموم الشعب التونسي إلى قطع الطريق أمام عودة المرشح الفعلي لحركة النهضة وحلفائها محمد المنصف المرزوقي إلى رئاسة الجمهورية".

وأضاف الهمامي -خلال مؤتمر صحفي- أن تونس "اكتوت وشعبها زمن حكمه (المرزوقي) بنار الاغتيالات السياسية والإرهاب"، مذكرا باغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي القيادييْن البارزيْن في الجبهة الشعبية، اللذين قُتلا في 2013 في عمليتين نسبتهما السلطات إلى إسلاميين متشددين.

ورغم أنه حثّ التونسيين على "المشاركة المكثفة في إنجاح الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية"، فإنه لم يدع إلى التصويت للباجي قائد السبسي مرشح حزب "نداء تونس" (يمين الوسط).

عودة الفساد
كما حذّر من "إمكانية عودة منظومة الاستبداد والفساد القديمة بآليّات وطرق وتحالفات جديدة"، لأن نداء تونس الذي أسسه قائد السبسي في 2012 "يضم في صفوفه وضمن أغلبيته النيابية ومسانديه العديد من رموز النظام القديم".

المرزوقي دعا إلى عدم التشويش على أي تظاهرة لمنافسه قائد السبسي (الجزيرة-أرشيف)

وقال الهمامي إن قائد السبسي "لم يوضح بعد مشروع حكمه في ما يتصل بعلاقته بحركة النهضة وإمكانية إشراكها في الحكم، مما ستكون له انعكاسات سلبية على ملفات لا تقبل المساومة عندنا، وأهمّها ملف الاغتيالات السياسية ومكافحة الإرهاب".

وتنظم الدورة الثانية من الرئاسيات يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري، ويتنافس فيها قائد السبسي (88 عاما) والمرزوقي (66 عاما) اللذان حصلا على التوالي على (39.46%) و(33.43%) من إجمالي الأصوات في الدورة الأولى في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وحلّ الهمامي ثالثا في الدورة الأولى (7.82%)، كما حصل ائتلاف الجبهة الشعبية الذي يتزعمه على 15 من إجمالي 217 مقعدا في البرلمان الجديد، وحلّ رابعا في الانتخابات التشريعية التي أجريت في 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

حملة انتخابية
وفي إطار الحملة الانتخابية للمتنافسين، قال قائد السبسي خلال زيارة له الخميس لحي هلال الشعبي الفقير (غربي العاصمة تونس) إن "القضاء على مظاهر الفقر والتهميش يحتاج لوقت، والوضع هنا لن يتغيّر بين يوم وآخر". وأضاف لبعض المواطنين "الأمر يحتاج إلى وقت للقضاء على الفقر".

من جهته، دعا المرزوقي أنصاره في محافظة سليانة (شمال غرب) إلى عدم التشويش على أي تظاهرة لمنافسه قائد السبسي، وذلك رغم محاولة عشرات من الشباب الذين كانوا يحملون صورة منافسه التشويش على مؤتمره برفع شعارات "ارحل".

في السياق، حثّ رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد شفيق صرصار المترشحين إلى تجنب الخطاب الحاد، مشيرا إلى أن هذا الخطاب يؤثر سلبيا على مشاركة الناخبين في العملية الانتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة