باراك يتمسك بمنع الوقود وغزة تحتج على قطع الكهرباء   
الثلاثاء 1429/11/13 هـ - الموافق 11/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

غزة غرقت في الظلام منذ أمس بعد أن أدى توقف شحنات الوقود لقطع الكهرباء (رويترز)

قال بيان لمكتب وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن إغلاق المعابر مع قطاع غزة ومنع شحنات الوقود عنه سيتواصل رغم انقطاع التيار الكهربائي عن معظم القطاع جراء هذا الإجراء الإسرائيلي.

وأكد البيان أن الاستشارات التي أجراها الوزير باراك مع مسؤولي الأمن الإسرائيليين "على ضوء استمرار إطلاق الصواريخ" أفضت إلى قرار استمرار إغلاق المعابر وعدم السماح بمرور شحنات الوقود.

غير أن البيان أشار إلى أن باراك سيجري مشاورات إضافية خلال اجتماع مع مستشاريه اليوم "للنظر في قضية إعادة فتح المعبر المخصص لمرور شحنات الوقود".

معلومات أوروبية
يأتي ذلك وسط معلومات لمكتب الاتحاد الأوروبي في الضفة وغزة عن أن "المعابر ستفتح غدا" لاستئناف مرور شحنات الوقود لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

ومعلوم أن القطاع يرتبط مع إسرائيل عبر ثلاثة معابر تجارية هي كرم أبو سالم (كيرم شالوم) والعودة (صوفا) والمنطار (كارني) وتستخدم لإدخال البضائع للقطاع، إضافة إلى معبر الشجاعية (ناحال عوز) المخصص لإدخال الوقود والمحروقات.

وتشهد غزة منذ الليلة الماضية انقطاعا للكهرباء نتيجة نفاد الوقود من محطة الكهرباء الرئيسية في غزة، بعد قرار سلطات الاحتلال إغلاق المعابر مع القطاع بحجة تجدد إطلاق الصواريخ على إسرائيل قبل أيام.

وكانت شركة كهرباء غزة حذرت صباح أمس من توقف كامل مولدات المحطة الثلاثة التي تعمل لإنتاج ما نسبته 40% من حاجة سكان القطاع من الكهرباء بسبب إغلاق تل أبيب المعابر.

كما حذر النائب في المجلس التشريعي ورئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري من كارثة إنسانية جراء انقطاع التيار الكهربائي عن غزة تطال بصورة خاصة المستشفيات والصرف الصحي وآبار المياه.

ناشطون أوروبيون طالبوا بفتح معبر رفح اليوم وقد يشارك بعضهم في مسيرات الاحتجاج على قطع الكهرباء(الفرنسية)
بالمقابل وصف ماتان فلنائي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي في تصريحات لإذاعة الجيش التحذيرات من انقطاع التيار عن غزة بأنها "دعاية وهراء من جانب حماس"، مضيفا أن وقود الديزل "يهرب من مصر إلى غزة عبر الأنفاق".

وكانت الفصائل الفلسطينية استأنفت نهاية الأسبوع الماضي استهداف البلدات الإسرائيلية المجاورة للقطاع بالصواريخ المحلية ردا على قتل جيش الاحتلال ستة نشطاء في عملية عسكرية وسط القطاع.

يشار إلى أن اتفاقا غير مكتوب للتهدئة لا يزال يسري بين الفصائل وتل أبيب منذ خمسة شهور برعاية مصرية.

مسيرات شموع
في هذه الأثناء تستعد اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار لتنظيم فعاليات احتجاجية مساء اليوم في غزة احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي عن القطاع.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة أحمد فياض أن الفعاليات تتضمن تنظيم مسيرات وإضاءة شموع، مضيفا أن ناشطين أوروبيين حضروا في السفينة الثالثة لكسر الحصار قد يشاركون في هذه الفعاليات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة