تضارب بشأن حالة مبارك الصحية   
الأربعاء 1432/3/14 هـ - الموافق 16/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)
التقارير متضاربة بشأن صحة الرئيس المصري المخلوع (الفرنسية-أرشيف)

نُقل عن مصادر مقربة من حسني مبارك قولها إن الرئيس المخلوع رفض عروضا باستضافته من أربعة رؤساء عرب، في وقت أكد فيه مسؤول سعودي أن مبارك يريد أن يموت في مصر، وسط تقارير متضاربة عن حالته الصحية بعد خروجه من السلطة.
 
ونقلت صحيفة المصري اليوم المستقلة عن مصادر وصفتها بالمقربة من مبارك قولها إن الرئيس السابق يعيش مع ابنه علاء في شرم الشيخ حيث تعرض لوعكة صحية الأحد وازدادت حالته سوءا.
 
وقال مصدر طبي بالمركز الطبي العالمي التابع للقوات المسلحة المصرية للصحيفة إن مبارك كان يعاني سرطان البنكرياس، لا الحويصلة المرارية كما كان معلنا.
 
غيبوبة
وحسب مسؤول سعودي رفض كشف هويته فإن مبارك استسلم لمرضه، ورفض عرضا سعوديا باستضافته، مُصرّا على أن يموت في مصر.
 
ونقلت صحيفة الجمهورية المصرية عن مسؤول بشرم الشيخ تأكيده أن مبارك أفاق ليلة الاثنين من غيبوبة أصيب بها، لكنه رفض توسلات نجله الأكبر علاء -الذي يلازمه طوال الوقت- لأخذه للعلاج في أوروبا، وأكد أنه سيبقى في مصر ويدفن في ترابها.
 
وقالت إنها علمت أن الفريق الطبي المرافق استدعى صباح أمس سيارة إسعاف مجهزة إلى مكان إقامته مما جعل البعض يعتقد أنه سينتقل إلى مطار شرم الشيخ الدولي تمهيدا لسفره إلى الخارج، لكن الرئيس السابق رفض -عندما استفاق- فكرة الرحيل مجددا.
 
صحيفة مصرية تحدثت عن خلافات داخل أسرة مبارك قبيل خطاب التنحي (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت عن مصادر تصفها بالمطلعة أن مبارك يعاني سرطان القولون، وهو سبب سفره وعلاجه سابقا في ألمانيا، وهو الآن مصاب بحالة اكتئاب شديدة وارتفاع في ضغط الدم ويرفض كثيرا تناول الطعام والأدوية، وهو ما يضطر الطاقم الطبي لإعطائه مهدئات قوية تنومه مطولا.
 
وحسب شهود عيان وصل مبارك وحيدا دون رفقة أحد من أسرته إلى مطار شرم الشيخ عصر الجمعة، قبل إذاعة خطاب تخليه عن السلطة، ولحقه بعد ساعتين علاء الذي شوهد ينزل من الطائرة وحيدا أيضا.
 
وحسب الصحيفة سافرت سوزان وجمال وأسرته إلى دولة أوروبية، بعدما شهد البيت الرئاسي حالة انقسام وتبادل للاتهامات بين نجليْ الرئيس قبل خطاب التنحي.
 
لكن مصدرا على صلة بأسرة مبارك قال إن الرئيس السابق "بخير" وتلقى اتصالات هاتفية.
 
وعانى مبارك مشكلات صحية السنوات القليلة الماضية، وسافر إلى ألمانيا قبل 11 شهرا حيث أجريت له جراحة لاستئصال حويصلة مرارية -كما أُعلن رسميا-، لكن التقارير عن تدهور صحته ظلت تتواتر منذ خلعه عن الحكم الجمعة الماضية، بعد ثلاثين عاما في السلطة.
 
وأصبح مبارك يمضي أوقاتا أطول في إقامته في شرم الشيخ في الفترة الأخيرة من حكمه للاستفادة في استشفائه من هواء البحر الأحمر الذي يمكن على الجانب المقابل منه رؤية شواطئ المملكة العربية السعودية حيث فر الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الذي ألهمت الثورة ضده المحتجين في مصر. 
 
مذكرات
من جهة أخرى قالت صحيفة المصري اليوم استنادا إلى مصادر مقربة من مبارك إن الرئيس السابق يعتزم مواصلة كتابة مذكرته، لكنه أرجأ الفكرة حتى لا يتعرض للإرهاق مجددا.
 
وأضافت أن مبارك بدأ تسجيل مذكراته صوتيا مؤخرا، لكنه لم يكملها، وتحدثت عن مذكرات ستحمل مفاجآت كثيرة خاصة بشأن السنوات الخمس الأخيرة من حكمه، في وقت قالت فيه المجموعة المصرية لاسترداد ثروة الشعب إنها ستنشر على موقعها وثائق ومستندات عن ثروات وودائع وسبائك وتحويلات مسؤولين حكوميين سابقين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة