مئات الضحايا بتفجيرات صنعاء وبتوقيع تنظيم الدولة   
الجمعة 1436/5/30 هـ - الموافق 20/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة نت نقلا عن جماعة الحوثي بارتفاع حصيلة تفجير مسجدين يرتادهما الحوثيون في صنعاء اليوم الجمعة إلى نحو 140 قتيلا -بينهم مرجع بارز للجماعة- و350 جريحا. وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجيرات.

وقالت الجماعة إن ما لا يقل عن 137 قتلوا في تفجيرات استهدفت مسجدي بدر والحشوش أثناء صلاة الجمعة، وكانت مصادر طبية تحدثت في وقت سابق اليوم عن مقتل 126 وجرح المئات.

وبينما قالت وكالة سبأ الحكومية الخاضعة للحوثيين إن أربعة "انتحاريين" فجروا أنفسهم في المسجدين، تحدثت مصادر عن استخدام سيارة ملغمة واحدة على الأقل وحزام ناسف في تفجير مسجد الحشوش الذي يخطب فيه عضو اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين طه المتوكل.

وكان من بين القتلى المرجع البارز لجماعة الحوثي المرتضى المحطوري الذي يدير مركزا تعليميا دينيا في مسجد بدر. وأفاد مصدر حوثي للجزيرة بأن القياديين في الجماعة طه المتوكل وخالد المداني أصيبا إصابات بالغة في التفجيرات.

من جهته، قال الصحفي يوسف عجلان للجزيرة إن الهجومين كانا متزامنين، ونفذا بسيارتين مفخختين و"انتحاريين" رغم الإجراءات الأمنية المشددة. وقد سارع المسلحون الحوثيون إلى تطويق المسجدين المستهدفين، في حين نقلت سيارات الإسعاف المصابين إلى المستشفيات.

وهذه هي المرة الأولى التي تُستهدف فيها مساجد يرتادها الحوثيون منذ اجتياح مسلحي الجماعة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي. وكانت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد تبنت تفجيرا استهدف مظاهرة للحوثيين في صنعاء أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأسفر التفجير عن مقتل أكثر من خمسين.

وبصورة متزامنة لتفجيرات اليوم، أفاد مراسل الجزيرة بأن شرطيين قتلا وأصيب ثالث بجروح خطيرة، عندما فجّر مسلح نفسه في المجمع الحكومي بمدينة صعدة (شمال اليمن)، حيث معقل جماعة الحوثيين.

وقالت مصادر محلية إن المسلح حاول التسلل إلى مسجد "الهادي" التاريخي في صعدة، وهو المسجد المحسوب على الحوثيين، لكنّ حراس المسجد ألقوا القبض عليه ونقلوه إلى مركز شرطة البحث الجنائي، ففجر نفسه هناك مما أسفر عن مقتل شرطيين وجرح ثالث.

أحد ضحايا تفجيرات اليوم التي استهدفت مسجدين للحوثيين بصنعاء (مواقع التواصل)

تنظيم الدولة
وفي بيان نشر في مواقع التواصل الاجتماعي، تبنى تنظيم الدولة تفجيرات صنعاء، وقال إن أربعة من عناصره يرتدون أحزمة ناسفة نفذوها. وأضاف البيان أن عنصرا خامسا نفذ التفجير الذي وقع في صعدة (شمالي اليمن).

وهدد التنظيم في البيان نفسه بشن مزيد من الهجمات على الحوثيين، وبقطع ما سماها "ذراع المشروع الصفوي" في اليمن. في إشارة إلى العلاقة الوطيدة التي تربط الحوثيين بإيران. وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها تنظيم الدولة عن هجوم بهذا الحجم، حيث إن تنظيم القاعدة باليمن تبنى أغلب الهجمات التي كانت تستهدف الحوثيين والقوات الحكومية.

وقبل تبني تنظيم الدولة تفجيرات صنعاء وصعدة، اتهم عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي من وصفهم بالتكفيريين الذين اعتبرهم مجرد أداة في أيدي القوى الخارجية.

واتهم البخيتي في اتصال مع الجزيرة دولا خليجية بتمويل "الإرهاب" في اليمن، واعتبر أن الولايات المتحدة وبريطانيا تشاركان في هذه السياسة.

في الأثناء، أدان حزب التجمع اليمني للإصلاح التفجيرات التي استهدفت مسجدين بصنعاء، وفقا لمراسل الجزيرة نت. ونقل عن بيان للحزب أن هذه التفجيرات تشكل تهديدا لتعايش اليمنيين، كما دعا الحزب إلى لجم العنف والإرهاب لمنع انزلاق اليمن نحو الاقتتال.

وبدوره أدان حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التفجيرات، وحمل الأجهزة الأمنية مسؤولية عما وصفه بالانفلات الأمني.

وطالب الحزب في بيان كافة القوى السياسية بسرعة استكمال الحوار الجاري برعاية أممية والتوصل إلى اتفاق وطني ينهي الأزمة القائمة ويهيئ لإعادة الدولة وأجهزتها لممارسة مهامها.

من جهته، أدان حزب التكتل الوطني للإنقاذ تفجيرات صنعاء، ودعا إلى ملاحقة الجناة المتورطين، وحذّر من انزلاق اليمن لفتنة طائفية كما حدث في العراق، حسب تعبيره.

يشار إلى أن تفجيرات صنعاء وصعدة وقعت بعد يوم من المواجهات العنيفة في عدن بين القوات المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي وقوات أخرى متحالفة مع الحوثيين ومع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة