أمراض سوء التغذية تنتشر وسط الأطفال الأفغان   
الجمعة 1422/11/5 هـ - الموافق 18/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طفلة أفغانية تجلس داخل خيمة بقرية إستافيل قرب كابل وأمامها إناء خال من الطعام (أرشيف)
قال صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف" إن أمراض سوء التغذية تزداد انتشارا بين الأطفال الذين يعيشون في المناطق النائية بأفغانستان، وأشارت إلى أن عوامل الحرب والجفاف والشتاء القارس تضافرت جميعها لخلق هذه الأزمة الإنسانية.

وأوضح المتحدث باسم اليونيسيف في العاصمة الباكستانية إسلام آباد تشولهو هيون إن نحو 15 ألف طفل، أو ما يمثل أكثر من 10% من الأطفال تحت سن الخامسة بولاية بادغيس المعزولة وقرى منطقة غور يعانون من سوء التغذية.

طفلة أفغانية تعاني من سوء التغذية (أرشيف)
وقال إن إحدى مسؤولات التغذية عادت مؤخرا من تلك المناطق وأعدت تقريرا عن هذه القضية، وقالت إن الأطفال هناك يعانون من الهزال الشديد وفقدان القدرة بشكل تام. وأوضح هيون أن الطعام أصبح متوافرا بكثرة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية والمناطق التي يمكن الوصول إليها بسهولة في أفغانستان، غير أن الحرب حالت دون الوصول إلى المناطق النائية في غرب أفغانستان وشمالها.

وتعمل اليونيسيف إلى جانب منظمة "أطباء بلا حدود" -ومقرها فرنسا- ومنظمة أوكسفام البريطانية من أجل توفير 740 طنا من المواد الغذائية تكفي لإطعام 56 ألف شخص يقيمون في المناطق الأفغانية النائية بولاية بادغيس، كما تعمل على تنفيذ برنامج مماثل بمنطقة غور.

وكانت الأوضاع في هذه المناطق قد أخذت في التدهور منذ حلول فصل الشتاء وسقوط الجليد، مما جعل من الصعوبة بمكان وصول سكانها إلى مراكز توزيع التغذية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة