أوروبا تطلق مفاوضات لانضمام صربيا   
الجمعة 19/8/1434 هـ - الموافق 28/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)
الاتحاد الأوروبي أوصى الثلاثاء الماضي ببدء المفاوضات مع صربيا بشأن انضمامها إلى دوله (الأوروبية)

وافق قادة الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة على فتح مفاوضات انضمام صربيا لدوله، بحلول يناير/كانون الثاني من العام المقبل، كأقصى تقدير وفقا لمصدر دبلوماسي، وذلك بفضل اتفاق تطبيع العلاقات الذي توصلت إليه بلغراد مع كوسوفو مؤخرا.

وصربيا مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ مارس/آذار الماضي، حيث يعد هذا القرار  الأوروبي بمثابة المكافأة على تطبيع العلاقات مع الجارة كوسوفو.

ووقعت بلغراد وبريشتينا في 19 أبريل/نيسان الماضي تحت إشراف الاتحاد اتفاقا وُصف بأنه "تاريخي" وينص على تطبيع العلاقات بينهما بعد أشهر من المفاوضات الصعبة.

وتطبيق هذا الاتفاق يشكل تحديا لبلغراد لأنه يواجه انتقادات شديدة من قسم كبير من الصرب المقيمين في شمال كوسوفو، -المنطقة الملاصقة لصربيا والخارجة عمليا عن سلطة بريشتينا- والبالغ عددهم حوالي أربعين ألف نسمة.

الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش: صربيا قامت بكل ما هو ضروري لتصبح فردا في العائلة الأوروبية

ويمنح الاتفاق حكما ذاتيا موسعا لهذه المنطقة لا سيما في مجالي القضاء والشرطة، فيما يجب التوصل إلى حلول عملية بشأن بعض المسائل الشائكة مثل نظام الكهرباء في الشمال.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أوصى الثلاثاء الماضي ببدء المفاوضات مع صربيا بشأن انضمامها إلى دوله.

كما سيتخذ القادة أيضا قرارا بشأن اقتراح البدء بمفاوضات موازية بهدف التوصل إلى "اتفاق شراكة واستقرار" مع كوسوفو، الإقليم الصربي السابق الذي أعلن استقلاله العام 2008. ويعد هذا الاتفاق بمثابة مرحلة أولى تمهيدا لإمكان ترشح الدولة الجديدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وعلق الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش على القرار الأوروبي بأن "صربيا قامت بكل ما هو ضروري لتصبح فردا في العائلة الأوروبية"، وأضاف أنه واثق بأن الاتحاد الأوروبي سيتيح لصربيا فرصة تاريخية للانضمام إليه "بكرامة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة