كربلاء تلملم جراحها وتستعد لأربعينية الحسين   
الأحد 1425/2/7 هـ - الموافق 28/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الروضة الحسينية في كربلاء (الجزيرة نت)

عبد الحكيم طه- كربلاء

بدأت مدينة كربلاء التي أثخنتها تفجيرات دامية الشهر الماضي أثناء إحياء ذكرى عاشوراء تعد عدتها لاستقبال حشود من داخل العراق وخارجه ربما لا تقل كثيرا عن تلك التي استقبلتها في الأيام العشرة الأولى من شهر محرم الماضي، ولكن هذه المرة للاحتفال بأربعينية استشهاد الإمام الحسين بن علي -رضي الله عنهما-.

إجراءات أمنية مشددة لاحظناها على طول الطريق الرابط بين كربلاء والعاصمة العراقية بغداد وكذلك داخل المدينة، للحيلولة دون وقوع تفجيرات جديدة قد تستهدفها أثناء الاحتفالات التي تصادف اليوم الثامن من أبريل/ نيسان المقبل.

كربلاء تستعد للاحتفال بذكرى استشهاد الحسين (الجزيرة نت)

المدينة أكملت زينتها تقريبا منذ الآن وأسواقها امتلأت بشتى صنوف البضائع والهدايا التذكارية، وفنادقها أغلقت أبوابها منذ مدة بعد أن حجزت جميعها وأصبح من الصعب بمكان الحصول على أي مكان فيها، وهو ما دفع المرجعيات الشيعية بكربلاء لإقامة مخيمات مؤقتة لاستضافة الأعداد الكبيرة من الزائرين المتوقعة خلال الأيام المقبلة.

مجالس عزاء صغيرة تشاهدها في كل مكان ومسيرات يؤمها الشباب المتشح بالسواد تجوب شوارع وأزقة المدينة وشعارات تمجد الإمام الحسين -رضي الله عنه- وآل البيت معلقة فوق كل البنايات والمحال التجارية.

وفود من إيران المجاورة والمدن العراقية الأخرى بدأت في الوصول إلى المدينة، والروضة الحسينية مزدحمة على مدار الساعة، ورجال الشرطة وحرس الروضة يتشددون في إجراءاتهم الأمنية لحماية الزائرين وسكان المدينة من أي اعتداءات محتملة.

الشيخ صاحب الطائي المدرس بحوزة المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني تحدث للجزيرة نت من داخل الروضة الحسينية عن الاستعدادات الجارية لاستقبال ذكرى أربعينية الإمام الحسين -رضي الله عنه-، وأكد أن الأولوية وضعت للإجراءات الأمنية، مبينا أن هناك تضافرا للجهود بين الشرطة العراقية والحرس الخاص للروضة الذي تشرف عليه مرجعية السيستاني.

وعن الاستعدادات الأخرى قال إن هناك مجالس عزاء حسينية تنعقد مرتين يوميا داخل الروضة تصاحبها توجيهات دينية طيلة اليوم عبر مكبرات الصوت لتبيان أهمية ذكرى عاشوراء وأربعينية الحسين وفلسفة الاحتفاء بهما.

الطائي أوضح أن هناك صحيفة ستصدر قريبا تحمل اسم كربلاء وقناة تلفزيونية محلية تعكس الأنشطة المختلفة لحوزة السيد السيستاني التي تشرف إداريا وأمنيا على مرقدي الإمامين الحسين وأخيه لأبيه العباس.

الشيخ الصاحب الطائي (الجزيرة نت)
وقال الطائي إن الحوزة العلمية في كربلاء انطلقت من عملها السري إلى العلني منذ سقوط النظام العراقي السابق، وأبان أنها الآن تعمل في حرية تامة وتشرف على كل المناطق الدينية في المدينة.

وأوضح أن هناك نشاطا اجتماعيا وتكافليا تشرف عليه حوزة السيستاني ومن بينها تأسيسها لقسم يهتم برعاية الزائرين من خارج المدينة وتوفير الدعم المادي للفقراء والمساكين والذين يفقدون أموالهم أثناء الاحتفالات التي تقام في المدينة في المناسبات المختلفة كما أن هناك لجنة تقدم الدعم للمرضى من أبناء المدينة.

هاجس التفجيرات الدامية إبان الاحتفالات بذكرى عاشوراء مازال يخيم على المدينة، ويظل الوضع الأمني بها يسبب قلقا للأجهزة المختصة، ومواطنو المدينة وزوارها لا يبدون تزمرا من شدة الإجراءات الأمنية المتبعة هذه الأيام، فالكل يتمنى أن تمضي هذه المناسبة بسلام.
_______________________
موفد الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة