تقرير أميركي يتهم بغداد بالإخفاق في إعادة الإعمار   
الاثنين 1428/7/16 هـ - الموافق 30/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)
التقرير قال إن واشنطن تحول الكثير من المشاريع دون موافقة الحكومة العراقية (رويترز)
اعتبر تقرير أميركي أن الحكومة العراقية فشلت في تولي مسؤولية مشروعات إعادة الإعمار، وأنها تواجه صعوبات في إدارة ميزانيتها خاصة قطاعات النفط والأشغال العامة والتعليم.
 
وقال المفتش العام المختص بمراقبة عملية إعادة الإعمار -في تقريره بشأن إنفاق 44 مليار دولار من الأموال الأميركية بالعراق في مجالات الإغاثة وإعادة الإعمار منذ الغزو- إن هناك "بواعث قلق تثير الانزعاج" بشأن العملية.
 
وأضاف ستيوارت بوين أن المراجعين خلصوا إلى أن "عملية نقل الأصول توقفت، فمنذ يونيو/حزيران 2006 لم تقبل حكومة العراق رسميا ولو مشروعا واحدا من مشروعات صندوق إغاثة وإعادة الإعمار".
 
كما أشار التقرير إلى أن واشنطن تحول من جانب واحد الكثير من المشاريع إلى العراق دون موافقة الحكومة العراقية.
 
وأوضح أيضا أن بغداد فشلت في إدارة موازنته الرأسمالية بصورة فعالة عام 2006 ولم تنفق سوى 22% فقط منها, لكن التقرير عاد وقال إن إحصاءات العام الجاري تشير إلى حدوث تحسن "وإذا استمرت الاتجاهات الحالية فمن الممكن أن تصل النسبة إلى 55%".
 
وأفاد التقرير الأميركي أن وزارة النفط تسبق كل الوزارات الباقية في إجمالي النفقات هذا العام منفذة مبلغ 538 مليون دولار أو ما يوازي 23% من موازنتها الرأسمالية, تليها الأشغال محققة 147 مليونا أو 52% ثم التعليم بـ87 مليونا أو 30%.
 

يُذكر أن الكونغرس استحدث منصب المفتش العام لإعادة إعمار العراق، وذلك بهدف مراقبة كيفية إنفاق الأموال الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة