كيفور تصادر شحنة أسلحة في طريقها للمقاتلين الألبان   
الخميس 24/2/1422 هـ - الموافق 17/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان من كيفور يراقبان الوضع بالمنطقة الأمنية (أرشيف)
أعلنت قوات حفظ السلام في كوسوفو (كيفور) أنها صادرت شاحنة كانت تنقل أسلحة إلى المقاتلين الألبان في جنوبي صربيا. وفي حادث آخر اشتبكت قوات روسية أميركية مع مسلحين ألبان مما أسفر عن إصابة مسلح واعتقال خمسة آخرين.

فقد ذكر بيان لقوات كيفور أن الشاحنة كانت تنقل صواريخ ورشاشات وعتادا عسكريا، وأنها كانت متوجهة إلى المنطقة الأمنية جنوبي صربيا. وأشار البيان إلى اعتقال سائق الشاحنة وهو ألباني.

وقال الجنرال كينيث كوينلان قائد الكتيبة الشرقية لكيفور إن "الأسلحة والذخائر المصادرة كانت متوجهة إلى المتطرفين المسلحين الذين يعملون في القطاع (ب) من المنطقة الأمنية".

يشار إلى أن معظم القطاع (ب) مازال خاضعا لسيطرة المقاتلين الألبان التابعين لجيش تحرير بريشيفو وميدفيديا وبويانوفاتش، ثلاث بلدات واقعة في جنوبي صربيا حيث غالبية السكان من الألبان، الذين يقاتلون القوات اليوغسلافية منذ حوالي عام ونصف.

وقد وافق الحلف الأطلسي الاثنين الماضي على انتشار الجيش اليوغسلافي في هذه المنطقة اعتبارا من 24 مايو/أيار. كما عرضت كيفور عفوا عن المسلحين الذين يسلمون أسلحتهم ويغادرون المنطقة الأمنية إلى كوسوفو.

وكان وزير الدفاع اليوغسلافي سلوبودان كرابوفتش قال أمس إن قوات بلاده لن تستخدم القوة المفرطة عندما تسيطر على المنطقة العازلة في وادي بريشيفو المضطرب الذي يقع على الحدود مع إقليم كوسوفو الأسبوع القادم.

في الوقت نفسه قالت قوات كيفور إن حادث الاشتباك المسلح بين قوة روسية أميركية والمسلحين الألبان جاء قبل قيام عدد من هؤلاء المسلحين بتسليم أنفسهم بعد الدعوة التي طرحها قائد كيفور لهم. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة