تحولات وراثية في خلايا مخ مرضى الزهايمر   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

قالت دراسة أميركية نشرت مؤخرا إن التحولات الوراثية التي تسبب معظم حالات مرض الزهايمر ربما توجد داخل الحبيبات الخيطية مصدر توليد الطاقة داخل الخلية.

وقال علماء أميركيون في الدراسة المذكورة إنهم اكتشفوا تحولات في الحمض النووي (دي أن إي) للحبيبات الخيطية عند 65% من المرضى الذين توفوا بالزهايمر فقط.

من شأن الاكتشاف الذي نشر هذا الأسبوع في دورية للأكاديمية الوطنية للعلوم أن يسلط الضوء على أكثر أنواع الزهايمر شيوعا والذي يصيب أكثر من أربعة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها.

وتحمل الكروموزومات معظم الحمض النووي، ولكن يوجد شكل هام منه في الحبيبات الخيطية للخلايا وهي كيانات تساعد على توليد الطاقة.

ودرس دوغلاس والاس من مركز الطب الجزيئي والحبيبات الخيطية وعلم الوراثة في جامعة كاليفورنيا في مدينة أرفين.. درس هو وزملاؤه مخ 23 مريضا توفوا بالزهايمر و40 شخصا ماتوا بأسباب أخرى.

وبحث العلماء على وجه الدقة تحولات في الحمض النووي للحبيبات الخيطية، واكتشفوا تغيرات لتحول محدد في 65% من الحالات المريضة بالزهايمر لم تظهر عند أولئك الذين لم يصبهم المرض.

وقال فريق والاس إن التحولات ترتبط بانخفاض القدر الإجمالي للحمض النووي بالحبيبات الخيطية. وأضافوا أنها ربما تؤدي إلى انخفاض إنتاج الطاقة في الخلايا وزيادة المجموعات الطليقة التي يمكن أن تدمر الخلايا وتحطم الروابط بين خلايا المخ، وربما كانت التحولات عرضا وليست السبب.

وكتب الباحثون "يبقى السؤال.. هل الزيادة في تحولات الحمض النووي للحبيبات الخيطية في مخ مريض الزهايمر تعكس تسارع خطى الشيخوخة أم أنها ظاهرة مرضية منفصلة"؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة