محادثات ببروكسل لتثبيت وقف إطلاق النار بأوكرانيا   
الخميس 1436/11/13 هـ - الموافق 27/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

يجري الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو محادثات -اليوم الخميس- مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي بشأن سبل تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الهش في شرقي أوكرانيا، في الوقت الذي قتل فيه سبعة جنود أوكرانيين وأصيب 13 آخرون في معارك مع انفصاليين موالين لـروسيا.

وكانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أعلنت -أمس الأربعاء- عن اتفاق بين طرفي الصراع في شرقي أوكرانيا على تفعيل الهدنة المتفق عليها في منتصف فبراير/شباط الماضي في مينسك.

وتتضمن زيارة بوروشينكو إجراء محادثات مع كل من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك.

وأوضح مارتين سايديك -ممثل المنظمة، في مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا- أن من المنتظر تفعيل هذه الهدنة في شرقي أوكرانيا اعتبارا من مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف سايديك أن كل الأطراف أعربت عن تأييدها هذه الخطوة وذلك خلال اجتماع للمجموعة في مينسك، عاصمة روسيا البضاء.

مقتل جنود
من جانبه قال ألكسندر موتوزيانيك -المتحدث باسم الجيش الأوكراني- اليوم الخميس إن سبعة جنود أوكرانيين قتلوا وأصيب 13 آخرون في معارك مع انفصاليين موالين لروسيا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وهذا هو أكبر عدد يومي للقتلى في صفوف الجيش الأوكراني منذ منتصف يوليو/تموز فيما لا يزال العنف يضع وقف إطلاق النار المستمر منذ ستة أشهر رهن الاختبار.

كانت منظمة الأمن أعربت عن قلقها نظرا لتفاقم العنف مؤخرا في إقليم دونباس، ويعلن طرفا الصراع عن وقوع قتلى بصورة شبه يومية وأكد سايديك على أن وقف إطلاق النار شرط جوهري لخطة السلام المتفق عليها في مينسك منذ أكثر من نصف عام.

وتتضمن هذه الخطة سحب الأسلحة الثقيلة وهو ما لم يتم بصورة كاملة حتى الآن وفقا لمراقبي المنظمة.

وفي الوقت الذي تواجه فيه الحكومة الأوكرانية التمرد المدعوم من روسيا في شرقي البلاد، فإنها تعاني من ضائقة مالية وتتلقى دعما دوليا لحمايتها من الإفلاس في مقابل تنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية موسعة.

إلا أن الحكومة تواجه انتقادات لعدم اتخاذ الخطوات الكافية لاقتلاع جذور الفساد والمضي في التغييرات الضرورية لجعل أوكرانيا متماشية مع المعايير الغربية.

ومن المتوقع أن تتطرق محادثات اليوم إلى المخاوف الروسية من اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا, وكان تم تأجيل تنفيذها لحين تهدئة المخاوف الروسية من احتمال تدفق السلع الأوروبية الرخيصة إلى روسيا عبر أوكرانيا أو إلحاق ضرر بالصناعة المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة