مظاهرة محدودة بميدان التحرير واحتجاجات ليلية بمصر   
الخميس 1436/4/2 هـ - الموافق 22/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)

شهد ميدان التحرير وسط القاهرة مظاهرة خاطفة الأربعاء لعدد من الطلاب والشباب المعارضين للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في حين شهدت مدن مصرية أخرى مظاهرات ليلية ضد الانقلاب.

وقال شهود عيان ومصادر أمنية إن نحو خمسين شخصا شاركوا في احتجاج نادر ضد الحكومة بميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة مساء أمس الأربعاء، كما أكد المتحدث باسم حركة "شباب ضد الانقلاب" المعارضة خروج المظاهرة.

وتأتي المظاهرة قبل أيام من الذكرى السنوية الرابعة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس محمد حسني مبارك، وردد المتظاهرون خلالها هتافات من بينها "يسقط يسقط حكم العسكر" و"الشعب يريد إسقاط النظام".

وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن فرقت المحتجين سريعا باستخدام الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش، كما اعتقلت 13 شخصا.

من جهته، قال المتحدث باسم حركة "شباب ضد الانقلاب" ضياء الصاوي من وسط ميدان التحرير لوكالة الأناضول إن المظاهرة انطلقت بصورة مفاجئة لشباب الحركة واستمرت نحو عشر دقائق، بمشاركة أكثر من مائة طالب وانتهت على أطراف الميدان.

وأشار الصاوي إلى أن هتافات المحتجين اقتصرت على مطالب ثورة يناير "من عيش كريم وحرية وعدالة اجتماعية ومطالب المواطنين الحياتية في ظل غلاء فاحش" مشيرا إلى أن قوات الأمن الموجودة باستمرار في الميدان لم تتدخل لفض المظاهرة أو إلقاء القبض على مشاركين فيها.

وعلى صعيد متصل، خرجت ليل الأربعاء مظاهرات في محافظات الإسكندرية وبني سويف والشرقية بمصر رفضا للانقلاب العسكري.

وطالب المشاركون في المظاهرات بالإفراج عن المعتقلين وبعودة الحكم الشرعي في مصر، في إشارة إلى الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي أطاح به الجيش, كما طالبوا بتوفير الأمن والغذاء والكهرباء وبالقصاص من قتلة المتظاهرين, ورفع المتظاهرون شارات رابعة العدوية وصور مرسي.

ومنذ الإطاحة بمرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، لا تسمح الحكومة بتنظيم أي مظاهرات معارضة بميدان التحرير الذي يُعد رمز ثورة يناير، وكذلك في الميادين الرئيسية الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة