مشروع عقوبات جديدة ضد إيران   
الخميس 12/2/1431 هـ - الموافق 28/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)
كلينتون قالت إن روسيا أصبحت أكثر تقبلا لفرض عقوبات جديدة على إيران (الفرنسية)

أكد مسؤولون أميركيون أن إدارة الرئيس باراك أوباما تحضر مشروع عقوبات جديدة مشددة ضد إيران بسبب برنامجها النووي ليتم عرضها على الأمم المتحدة خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
وأضاف المسؤولون أمس الأربعاء أن الإجراءات المقترحة التي ستستهدف عناصر من الحرس الثوري الإيراني في إطار عقوبات جديدة، وكذلك المؤسسات المالية في ظل العقوبات الحالية للأمم المتحدة، يجري وضع اللمسات الأخيرة على تحضيرها لمناقشتها في مجلس الأمن الدولي.
 
وبحسب وكالة أسوشيتد برس فإن المسؤولين اشترطوا عدم ذكر أسمائهم لأن المناقشات حول الخطوط العريضة للعقوبات ما تزال تجري بين الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن وألمانيا ودول أخرى.
 
ولم يذكر المسؤولون شيئا عن الموعد المتوقع لإجراء تصويت بشأن العقوبات الجديدة، لكنهم قالوا إن المفاوضات بشأن الجولة الرابعة من العقوبات الأميركية الأممية على إيران قد تبدأ خلال أسابيع.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت في وقت سابق أمس بعد محادثات مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف في لندن، إن المجتمع الدولي يقترب من التوافق في الرأي بشأن فرض عقوبات جديدة على إيران.
 

"
اقرأ أيضاً:

تسلسل زمني لأبرز محطات الأزمة النووية الإيرانية
"

واعتبرت أن فشل طهران في الموافقة على اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة لتبادل الوقود النووي بهدف الخروج من الطريق المسدود للأزمة، شكل "نقطة تحول" للقوى العظمى المشاركة في المحادثات.
 
وقالت كلينتون إن روسيا التي كانت مع الصين أقل حرصا على السعي من أجل فرض عقوبات جديدة على طهران، أصبحت الآن "مستعدة تماما" للعمل مع الولايات المتحدة ودراسة "الضغوط المناسبة" كخطوة تالية.
 
وكان لافروف قد حذر أمس من أن الصبر على إيران بدأ ينفد، وقال في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي الروسي "من الواضح أنه من غير الممكن الانتظار للأبد، مشيراً إلى "خيبة أمل" بلاده "لأن إيران لم تستجب بشكل بناء للمقترحات" التي قدمتها القوى العظمى.
 
كما أكد على التوجه الدولي لفرض عقوبات جديدة على إيران، وقال إن "شركاءنا يتحدثون بالفعل عن ضرورة مناقشة خطوات إضافية في مجلس الأمن كي نتمكن من المضي قدماً لتحقيق الأهداف التي وضعها المجتمع الدولي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة