وفاة الأديب المصري ثروت اباظة   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توفي فجر اليوم بالقاهرة الروائي المعروف ثروت أباظة عن عمر يناهز 75 عاما بعد صراع مرير مع المرض اثر إصابته بورم خبيث في المعدة. وقد نقل جثمان الفقيد من مستشفى الصفا بالقاهرة إلى الزقايق بمحافظة الشرقية حيث أوصى بان يدفن جثمانه.

ولد أباظة في 15 يوليو/ تموز 1927 بمحافظة الشرقية وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة فؤاد الأول بالقاهرة عام 1950 . واستهل الأديب والكاتب الروائي الراحل حياته العملية بالعمل بالمحاماة ثم تولي العديد من المناصب في الهيئات الأدبية والصحفية والسياسية.

تولى أباظة رئاسة تحرير مجلة الإذاعة والتلفزيون عام 1974 ورئاسة القسم الأدبي بصحيفة الأهرام بين عامي 1975 و1988 وظل يكتب في الصحيفة نفسها حتى وفاته. وشغل أباظة رئاسة اتحاد الكتاب وتولى منصب وكيل مجلس الشورى أحد مجلسي البرلمان كما كان عضوا بالمجلس الأعلى للثقافة وبالمجالس القومية المتخصصة ومجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون ورئيس شرف لرابطة الأدب الحديث وعضوا بنادي القلم الدولي.

وحصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1958 ونال وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى ثم جائزة الدولة التقديرية عام 1982 .

ومن أهم مؤلفاته الأدبية "هارب من الأيام" و"ثم تشرق الشمس" و"الضباب" و"شيء من الخوف" و"أحلام في الظهيرة" و"طارق من السماء" و"الغفران" و"لؤلؤ وأصداف"، وقد تحول عدد منها إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية.

وأثارت روايته شيء من الخوف التي تصور زواج فتاة رغم أنفها من رجل خارج على القانون جدلا حيث اعتبرها كثيرون انتقادا لحكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة