لوران غباغبو   
الأربعاء 1423/8/3 هـ - الموافق 9/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤرخ بحكم المهنة وناشط سابق في اتحاد التجارة منذ الثمانينات ومعارض مخضرم. كان ينتمي إلى اليسار، لكن المحللين يقولون إنه منذ الثمانينات أخذ يسير في الاتجاه القومي بقوة.

بدأ حياته المهنية محاضرا جامعيا, ومكث عام 1971 عامين في السجن بتهمة تدريس "مواد هدامة".

نفي إلى فرنسا عام 1982, عاد بعدها عام 1988 ليقود حملة ديمقراطية تنادي بتعدد الأحزاب في المؤتمر التأسيسي للجبهة الشعبية العاجية. بدأت الجبهة كحركة سرية وخرجت إلى العلن قبل انتخابات 1990 التي نال فيها غباغبو 11% من مجموع الأصوات, وأصبح زعيما معارضا موثوقا. وكان أول من تحدى رئيس الدولة السابق فيلكس بوفيه بواغبي في الثمانينات, بمجرد أن سمح قائد الاستقلال بالتعددية الحزبية ووجد نفسه الخصم الوحيد لقائد الانقلاب.

ورغم أنه قضى سنوات معارضا للرئيس الأسبق هنري كونان بيدي، إلا أنه يشاركه حماسته في مفهوم النسب العاجي الأصيل.

قضى ستة أشهر أخرى في السجن بعد قيادته لتظاهرات احتجاج ضد تدخل الجيش لسحق شغب الطلبة.

تحالف في انتخابات 1995 مع ائتلاف الجمهوريين لمقاطعة الاقتراع على أساس مخالفة القواعد الانتخابية, وساعد في وصول هنري بيدي إلى سدة الحكم. ولكن سرعان ما تفكك ائتلاف الجمهوريين بعد تولي الحسن أوتارا قيادة الائتلاف.

وبعد انقلاب ديسمبر 1999 انضم كلا الحزبين المعارضين إلى الحكومة الانتقالية التي ترأسها الجنرال جوي، لكن العداء القومي تجاه أوتارا ترك حزب غباغبو ليكون هو الحزب الوحيد المشارك في الحكومة مع النخبة العسكرية.

ويأتي خلعه للجنرال جوي من منصبه كمرحلة مهمة في نجاحه الملحوظ، لكن كما يقول البعض إن هذا النصر الذي حققه تم بطريقة ملتوية ومشبوهة.

نصب نفسه رئيسا للبلاد يوم 26 أكتوبر 2000 وهو في الخامسة والخمسين عقب انقلاب شعبي على الحكومة المؤقتة للجنرال روبرت جوي.
_____
المصدر:
الـ بي بي سي-أخبار- أفريقيا

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة