إقبال محدود بانتخابات موريتانيا ولا حديث عن خروقات   
الاثنين 1428/3/7 هـ - الموافق 26/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

المراقبون قدروا نسبة الإقبال على التصويت بـ30% (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

تستمر في أنحاء موريتانيا عمليات التصويت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي صعد إليها المتنافسان المستقل سيدي ولد الشيخ عبد الله (69 عاما) المترشح للمرة الأولى، ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه (65 عاما) المترشح للمرة الثالثة لهذا المنصب.

ولاحظ مراقبون عديدون أن مستوى الإقبال كان محدودا مقارنة مع الجولة الأولى، كما تحدث عدد من رؤساء مكاتب الاقتراع عن تدني عدد المقترعين في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

وقال رئيس المكتب "13" بمقاطعة لكصر بنواكشوط للجزيرة نت إن الإقبال لا يزال دون المستوى المتوقع.

لكن المتحدث باسم وزارة الداخلية الموريتانية سيدي يسلم ولد أعمر شين قال في تصريحات صحفية إن نسبة الإقبال حتى الآن قاربت الـ30% في عموم أنحاء البلاد.

وأضاف المتحدث أن الإقبال لا يعتبر متدنيا جدا، مشيرا إلى أن مصالح وزارته تأمل أن يزداد حجم الإقبال خلال الساعات القادمة.

سيدي ولد الشيخ عبد الله أكد استعداده لقبول نتائج الانتخابات (الجزيرة نت)
المتنافسان
المرشحان المتنافسان لم يتحدثا عن خروقات، وتمنيا أن تجري عمليات اقتراع اليوم في نفس ظروف الشفافية التي طبعت الجولة الأولى.

وقال المرشح سيدي ولد الشيخ عبد الله إنه مستعد للاعتراف بالنتائج وتهنئة غريمه إذا ما أسفرت انتخابات اليوم عن فوز ولد داداه.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده بعد إدلائه بصوته إنه في حالة فوزه مستعد لإشراك القوى السياسية الأخرى في الحكم إذا رغبت في ذلك.

وأشاد ولد الشيخ بالأجواء التي تجرى فيها الانتخابات، داعيا إلى العمل على أن تجرى هذه الجولة في نفس ظروف الهدوء والشفافية التي جرت فيها الجولة الأولى.

أما المرشح أحمد ولد داداه فقد اعتبر أن هذا الاقتراع يمثل محطة فاصلة بين عهدين، عهد بائد تميز بالظلم ومصادرة الحريات، وعهد جديد يأمل الموريتانيون أن يمثل صفحة جديدة ملؤها المحبة والوئام بين مكونات الشعب الموريتاني، حسب تعبيره.

ورفض ولد داداه خلال مؤتمر صحفي عقده بعد إدلائه بصوته أي حديث عن الخروقات أو عن تدخل بعض أعضاء المجلس العسكري في العملية الانتخابية.

أحمد ولد داداه يدلي بصوته (الجزيرة نت)
وقالت رئيسة البعثة الأوروبية لمراقبة انتخابات موريتانيا عضو البرلمان الأوروبي آن ماري أيسلير بيغين إن بعثتها لم تسجل خلال الساعات الأولى أي خروقات، مؤكدة أن الأمور تجري بشكل طبيعي وعادي على الأقل خلال ساعات التصويت الأولى.

تجديد للتعهدات
وفي نفس السياق أكد الرئيس الموريتاني العقيد أعلي ولد محمد فال بعد إدلائه بصوته اليوم أن كل الإجراءات اللازمة اتخذت لتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة، متعهدا بتسليم السلطة للرئيس المنتخب بشكل سلس.

وأوضح أن المجلس العسكري سيخضع لقوانين المؤسسة العسكرية وقوانين البلد بعد تسلميه السلطة للسلطات القادمة، مؤكدا أنه سيكون تحت تصرف الرئيس الجديد وإمرته.

يذكر أن سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله حصل على  24.8% من أصوات الناخبين في الجولة الأولى، في حين حصل المرشح أحمد ولد داداه  على 20.68% من الأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة